الاعمال

50 تخصصا مشبعا وتخصصان مطلوبان.. الضغوط الاجتماعية ترفع البطالة بين مهندسي الأردن

عمّان- من الياسمين في العاصمة عمّان يبدأ مشوار المهندس ليث أبو عالية عامل توصيل عبر أحد التطبيقات ، كحال غيره من خريجي كليات الهندسة لم يجدوا فرصة عمل في مجالهم ، فاضطروا للعمل في أي وظيفة.

وكان وقت ليث ، ومؤخرا ، وداعًا ، وداعًا ، والتواصل الاجتماعي في الأردن بعد نشر صورته ، وكان التواصل الاجتماعي في الأردن بعد نشر صورته ، وكان هذا التواصل مع صديق له تخرج من كلية الهندسة ويحمل شهادته مع تعليقه ، صاحبي تخرج وصار مهندس ، أخذت بريك (استراحة) من الشغل لنوثق لحظة النجاح الي (التي) ستغير حياته. ملاحظة اناخرج هندسة برضو (أيضا) “.

توقع مراسلتنا في الوجهة السياحية عن تخصص لطموحه ؛ الأمر الذي دفعه للعلاج والجامعة من عدة مرات ، حدث لتخصص هندسة الكهرباء الذي وجد فيه الكهرباء.

ويتابع ليث الحديث عن معاناته بالبحث عن فرصة عمل بعد التخرج من دون جدوى ، مما دفعه للعمل من أجل أن تستمتع بوقتك ، وفي محل للهدايا ، أو في خدمة العملاء ، وصولا للعمل توصيل وجبات عبر أحد التطبيقات ، ويعلّق ليث بأن هذا الجيل مكافح ويستحق ما يلبي طموحه.

مهندس لكل 40 مواطنا

أعداد المهندسين في الأردن الأعلى في العالم نسبة السكان السكان ، حيث هناك عدد مهندسا لكل 40 ، وهذا ما تسبب في فجوة كبيرة بين متطلبات سوق العمل وأعداد الخريجين المتزايدة.

، في حين بلغ عدد الطلبة في مقاعد الدراسة 42 ألفا و 925 طالبا وطالبة.

وأظهر التقرير -الذي يصدر لتعريف الطلبة المقبلين على دراسة الهندسة والذويهم بالتخصصات الهندسية وحاجة سوق العمل لكل منها حالة من الإشباع التام والركود للأغلبية العظمى من التخصصات الهندسية ، أو التخصصات الفرعية التي تنبثق عنها نظرا لازدهار عدد الطلبة الخريجين من هذه التخصصات والعاطلين عن العمل.

المهندس ليث أبو عالية يعمل في خدمة التوصيل عبر أحد التطبيقات (الجزيرة)

تخصصات راكدة ومشبعة

لتصنيف التعليم العالي والمتخصصين في التعليم العالي.

أما دائرة الشؤون النقابية فقد حالة “راكد” في كافة التخصصات الهندسة المدنية والمعمارية والهندسة الجيولوجية والبترول وهندسة المناجم والتعدين ، كما تم إطلاق الحالة في معظم التخصصات الهندسة الميكانيكية والكهربائية ، في حين كانت هناك بعض التخصصات الفرعية للهندسة الكهربائية مطلوبة ؛ كالأنظمة الإلكترونية والسادة.

من احتجاجات المهندسين في الأردن للمطالبة بتحسين أوضاع المعيشية (الأوروبية)

أسباب اقتصادية واجتماعية

ويقول عميد كلية الهندسة في الجامعة الأردنية. مما يدفعنا للتفكير في حلول لهذا الكم من العاطلين عن العمل.

الأرضيات الرئيسية

في حين يقول عضو مجلس نقابة المهندسين بشار الطراونة إن بدأت عام 2007 ، حيث كان هناك وضع اقتصادي جيد في الأردن ودول الخليج العربي ، سيما في قطاع الإنشاءات ، وهناك طلبات كبير على المهندسين لشغل الوظائف المختلفة ، ما مجموعة كبيرة من الطلبة الذين أنهوا المرحلة الثانوية كليات الهندسة بتخصصاتها المختلفة.

حيز التوسع في توسيع في أعداد الخريجين في الوقت الحالي ، أصبحت فيه أعداد المهندسين لا تتناسب مع فرص العمل ، خاصة مع سوق العمل. الوضع الاقتصادي في الأردن اليوم ، وضعف الطلب على المهندسين في دول الخليج.

الحلول

ودرى الحنيطي أن الحلول الجذرية المشكلة المشكلة من وزارة التعليم الحكومية

  • التركيز على الجانب التطبيقي العملي.
  • التركيز على التكنولوجيا والذكاء الرجاء.
  • إعادة هيكلة بعد البرامج الهندسية التي وصلت لحد الإشباع التام بالإعفاء أو التعديل أو الإضافة.

ويرى أن هذا قد يعطي فرصا إضافية للمهندسين الجدد لسببين رئيسيين: أولهما أن تكون حديث هذا الشيء ، ولكون المهندس المتميز من الممكن أن يحظى بفرص ويحجز له مكانا في سوق العمل محليا أو خارجيا ، لا سيما مع محاولات فتح أسواق خارجية ، مثل ألمانيا المملكة المتحدة.

وينصح الحنيطي ، 07 ، 07 ، 07 ، 07 ، 24 ، 24 ، 24 ، 24 ، 07 ، 07 ، 24 ، 24 ، 24 ، بالتخصص

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى