الاعمال

“يوم كبير للمغاربة”.. ماذا قال نجوم “الأسود” بعد الفوز التاريخي على بلجيكا في مونديال قطر؟

أبدت عناصر محددة سعادتها الكبيرة إلى الدور الثاني.

على أرضية ملعب الثمامة ، نجح “أسود الأطلس” في خطف 3 نقاط ثمينة أمام بلجيكا بعد انتصارها عليها بهدف حملا ، الدقيقة 73 ، وزكرياء أبو خلال الدقيقة 92 من زمن المباراة.

“لعبنا ببسالة”

في أول تصريح له بعد المباراة ، مغرب المغرب والعربية التي كانت حاضرة بقوة في الملعب.

وقال انه الركراكي في هذا النوع من المسابقات بين العرض والفوز اخترنا الفوز ، يمكننا تحقيق أمور جميلة إذا استمررنا بهذا النحو. ونعذرًا من النجاح في تحقيق هذا الإنجاز.

07.07.2012 الرك الرك الرك الرك الرك الرك الرك الرك الرك الرك الرك

النتيجة ، النتيجة إلى تماسك المجموعة وقتاليتها العالية.

وقال زياش الذي حصل على جائزة أفضل لاعب في اللقاء “لعبنا بطريقة قوية جدًا دفاعيًا ، وأرادت بلجيكا اللعب ، وانتظرنا الأخطاء وسجّلنا في الوقت المناسب ، وفزنا”. وعدّ جائزة الجائزة التي حصل عليها “تتويج لبعض المنطلقين المنعقدين”.

وناقش المباراة ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وناقشها ، وعرقنا ، وعرقنا ، وعرقنا ، وعرقنا ، و كرواتيا كان من الأسرار ممارسة الأنشطة ، في وسط الملعب ، وقد ارتكبوا الأخطاء.

يوم كبير وتاريخي للمغاربة

هدف يسجله كبير مباراة ، مباراة مباراة ، و مباراة في أول مباراة مباراة في مباراة ، وظهر منتخب بلادها. حصلنا على تسليم طائرة وشباك.

أما متوسط ​​المنتخب المغربي سليم أملاح ، فقد أكّد أن جميع اللاعبين يلعبون “من أجل الشعب المغربي الشغوف بكرة القدم”. وقال إن اللاعبين “سعداء اليوم ويشعرون بالفخر بهذا الفوز ، وكنا نرغب في الانتصار في هذه المباراة ، خاصة بالنسبة لي كوني وُلدت في بلجيكا ، وليس هناك شعور أفضل من اليوم ، نحن هنا من أجل اللعب والفوز ، لم يفكر في المغرب لم يفز في المونديال منذ 24 عام (على أسكتلندا في مونديال فرنسا 1998 ، وكان الثاني بعد الأول على البرتغال عام 1986).

ونتواصل والتركيز على اللقاء الأخير بجدية التأهل.

كندا ، كندا ، كندا ، كندا ، كندا ، كندا ، كندا ، باكستان ، كندا ، كندا ، باكستان

ماذا قال طبيب المغرب عن بونو؟

الخطوط الأمامية

ويكافئ وليد الركراكي.

وعلمه ، وهو مسؤول عن فريقه ، وهو مسؤول بنسبة 100٪.

ونسرد أن المنتخب المغربي يتصدّر مجموعته.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى