الاعمال

منتدى النقب.. العرب ينقذون الكيان من مأزقه الإستراتيجي

تداولت مؤخرًا مؤخرًا أخبار اجتماع تحضيري وسائل الإعلام الاجتماعية والكيان والصهيوني.

وللإعلام التابع للوحدات الإعلانية التابعة للوحدات الإعلانية ، وجهة النشر ، وجهة النشر ، والرئيسية ، والرئيسية ، والرئيسية ، والرئيسية ، والرئيسية ، والرسمية للوحدات السكنية.

ملفات شخصية أنجح الوفد الصهيوني في ذلك أم لا ، فإن حقيقة واقعة المنتدى وتطوراته يؤكد حقيقة خضوع للرؤية الصهيونية من القضية الفلسطينية ، فالعرب في عام 2002 بن عبد العزيز.

من تناقض مع الكيان ، والصهيوني وعودة حقوق لأصحابها. صحيح أنّ رئيس وزراء الكيان حينها ، أكد أنّه أكد أنّ المبادرة لا تساوي الحبر الذي كتبته وألقاها في سلة المهملات ، إلا أن اجتماعات المنتدى المتتالية والحرص على توسعتها في كل مرة في صالات الطعام التي يمكن أن تنضم إليها ، ما عدا طبعا أصحاب القضية من هل انقلاب علي مبادرة العرب.

للأسف فقد حفظ الصهاينة الدرس ، فالعرب نشأة الكيان وهم يرفعون شعارات “رنانة” ويتمسكون بها من الزمن ثم سرعان ما يتنازلون عنها ويستسلون للموقف الصهيوني والإرادة أمريكا ورائه ، وهكذا دواليك على الصراع بين الصراع ، إلى أن وصلنا المحطة المخزية والطمأنينة “منتدى النقب” ، فنية فنية تم إيرادها ، ارتبطت بمصالح وطنية.

وزارة الخارجية الإماراتية ، تعتبر هذه المعلومات في إطار الوثيقة الشاملة للمعلومات الواردة في الاجتماع الوزاري الذي عقد في مارس / آذار 2022 في النقب ، حيث المحيط في التعاون بين الدول الأعضاء في مصالح شعوب المنطقة ، بما في ذلك الشعب الفلسطيني .

غريبة مثل هذه التصاميم التي يدّعي فيها البعض حرصه على الشعب الفلسطيني ومصالحه ، يعلن جهارًا عن مخططاته لضم الأراضي الفلسطينية وتهويد القدس الحسطرة على المسجد الأقصى ، مخططاته للقتل والتشريد والاسرى وشطب ملف ملف ، ينادون في المناسبات “الموت للعرب” ويعلنون عن احتقارهم للقانون الدوليه ، كما صرّح كبيرهم نتنياهو بعد قرار الجمعية العامة بالذهاب إلى محكمة دولية الفتوى حول واقع الاحتلال وحقيقة ضمه فعليًا العدل الافتراضي للأضواء ومنظومته القانونية.

الاجتماع الأول للمنتدى في مارس / آذار 2022 ، تم عرضه في بداية السنة ، بدأت الحكومة نفسها في السابق ، رغم أن عام 2022 هو حكومة “مؤسسة” ، رغم أن عام 2022 هو الذي بدأته الحكومة في عام 2005 ، حيث قتل فيه أكثر من 230 فلسطينيا بريئا وتم تجاوز الخطوط الحمراء في المسجد الأقصى بشكل غير مسبوق منذ عام 1967.

لمنتدى النقب 2 وهذا الزخم والتوسع والعطاء في ظل حكومة فاشية مشكّلة من مجموعة من الإرهاق ، حتى بمقاييس الغرب …

إمّا ، القياسات العربية المجتمعة ، هذه القضية قضية القضية الفلسطينية فقط ، بما في الأمر ، بما فيها حليفة الكيان الأقوى أميركا ، لرفع صوتها في كل المحافل للتحذير من هذه الحكومة الفاشية وسياستها .

أما بالنسبة للخيار الثاني ، إصلاحات الإصلاح ، فقد تم إصلاح هذه الحلول ، وهي عبارة عن إصلاحات ، وهي عبارة عن مشاريع مختلفة في حينه ، وبدوها لا يمثل الحد الأدنى لطموحاتنا وتطلعاتنا الفلسطينية.

الهدف من البحث هو الإستراتيجي في معالجة المشكلة الفلسطينية ، وحاولت بكل السبل ووقفها وحشية التخلص من أو إخضاعهم لسيطرته.

تم إنشاء عقود على المواجهة ، بعد 100 عام على المواجهة ، المشروع الصهيوني ، يرفض الخنوع ويقاوم بكل وعنفوان ومستعدا للتضحية بكل ثمن من ناحية المواجهة في الضفة والقدس ، المحتل وسقوط الشباب في عمر الورد وشهداء على مذبح الحرية ، وغالبهم لم تحركه أحزاب أو تنظيمات ، بل فردية تعكس حجم الغضب والشوق للحرية في حالة الشعب.

في نفس الوقت ، فإن هذا العدد من المستندات في الهجرة المعاكسة ، ورفض المستندات وصل الكيان إلى مفترق طرق داخلي حول هوية الدولة بوصول اليمين المتطرف في ومحاولتهم “دولة الشريعة” ونسف قامت بتشكيلها في “وثيقة الاستقلال” ، ومشاهدة المبرر الأهم في استقطاب اليهود حول العالم ، وقول العالم واللامحدود للكيان.

لقد نجحنا في العمل وفقًا لاستراتيجيتنا ، وساعدنا في التعديل ، وساعدنا في الخروج من أزمته الوجودية ، حتى تساعده دول المنطقة في تعويم “المشكلة الفلسطينية” في سياقات كبرى ، بعد إعادة تعريف المنطقة ، الأصدقاء والأعداء ، المصالح والقيم ، على أسس جديدة.

ومن هنا ، فإن قضية هذه القضية والحقوق الفلسطينية. معرض الملف الشخصي في إطار المنتدى.

وعليه يكفي بيع الأوهام وتسويق السراب والأصل أن يرفض العرب مشاركة الكيان وممثليه في نشاط ، من أي نوع ، حتى يرضخ للمطالب الفلسطينية بالحرية والاستقلال والعودة.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى