الاعمال

مصور صحفي يكشف تواطؤ الشرطة السويدية في حرق المصحف

النسخة المتشددة من النظام السياسي في النظام نفسه.

يبدو الأمر وكأنه يبدو وكأنه يبحث عن الأناضول ، الأمر الذي يبدو وكأنه يبدو وكأنه يبدو وكأنه يبدو وكأنه يبحث عن نفسه.

تظهر الصورة في مكان مظاهرة ، وعلوم الصورة.

وبعد فترة وجيزة وصل المتطرف بالودان إلى مكان المظاهرة ، ورفض الخروج من إطلاق سراحه.

طلقات الشرطة ، ليتمكنوا من نقل الشرطة.

وقال إن رجال الشرطة خضعوا لمطلب بالودان وأعادوا رفيقه إلى مكان المظاهرة ، مما يعني أنهم سمحوا لشخص متورط في عمل إجرامي وعدواني بالوجود في المكان “.

الشرطة التي سمحوا لبالودان بالقيام بفعلته.

قريباً من الإفراج عن المحتجز …

وفي 21 يناير / كانون الثاني الجاري ، أحرق بالودان نسخة من المصحف الشريف للسفارة التركية.

على نطاق واسع ، أثارت هذه الإساءة في العالم الإسلامي ، واعتبرتها؟

دعوة للمقاطعة

وفي وقت سابق اليوم ، طالب الأزهر الشريف الشعوب العربية والإسلامية بمقاطعة المنتجات والسويدية بجميع أنواعها نصرة للقرآن الكريم.

ودعا إلى موقف قوي وموحد نصرة لقرآن الكريم ، كتاب المقدس “واعتبر البيان المقاطعة” ردا مناسبا لحكومتي هاتين الدولتين فيساءتهما إلى مليار مليار مسلم “.

ورفض الأزهر “تماديتين في حماية الجرائم الدنيئة والبربرية تحت لافتة لا إنسانية ولا أخلاقية يسمونها حرية التعبير”.

وشدد البيان على مجموعة الشعوب العربية والإمارات بهذه المقاطعة ، أطفالهم وشبابهم ونسائهم بها.

“تخاذل صريح نصرة الدين الذي ارتضاه الله لهم”.

https://www.youtube.com/watch؟v=Sx8rDpLySIQ

إدانة عربية وإسلامية

وتتواصل ومواقف التنديد في مناطق عدة من العالم والإسلامي وخارجه.

فأول أمس ، أحرق ، داوين ، وجنسفيلد ، زعيم جماعة بيغيدا المتطرفة المناهضة للإسلام في هولندا ، نسخة من المصحف الشريف بعد تمزيقها وتدنيسها ، بعد نحو 3 تشكيلين من توقيفه أثناء قيامه بحرقه أيضا.

وبيغيدا حركة سياسية ألمانية متطرفة تعارض ما تسميه “أسلمة أوروبا” أسسها من المنزل لوتس باخمان (محكوم جنائيا بتهم مختلفة منها التجارة بالمخدرات).

والسبت الماضي ، زعيم حزب حزب الخط المتشدد الدانماركي بإحراق نسخة من المصحف الشريف قرب سفارة تركيا في ستوكهولم ، وسط مظلم من الشرطة التي منعت في تصميمه.

جهتها ، دانت كل من العراق والسعودية والإمارات والفلسطينيين.

نسخة ومزق واجنسفيلد من المصحف الشريف بعد يومين فقط من إحراق المتطرف بالودان المصحف الشريف قرب سفارة تركيا بالعاصمة السويدية.

وقد استدعت السياحة الخارجية التركية.

وكان الرئيس رجب أردوغان كان قد صرّح -الاثنين الماضي- بأن السويد تتوقع من الآن فصاعدا دعم تركيا لملفويتها في حلف شمال الأطلسي (ناتو) بعد حادث حرق المصحف أمام سفنها.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى