الاعمال

ماذا يخفي اشتعال الجدل بشأن تزويد الغرب كييف بدبابات متقدمة؟

واشنطن- لم تكف يومان ، نشأت فيه نحو 50 دولة في قاعدة رامشتاين أمريكا – لحسم قرار تقديم دبابات غربية متقدمة إلى أوكرانيا.

وتطالب أوكرانيا حلفاءها الغربيين ألمانيا ألمانيا المتحدة- بمنحها دبابات متقدمة ؛ إشارة إلى إرسال الرسائل إلى “ليوبارد 2 ″″″″″″ ″″″″

مساعدات اقتصادية و اقتصادية أسهمت فيها الولايات المتحدة بما يزيد على 50 مليار دولار ، ثم نصيب أوروبا ما يزيد على 40 مليار دولار.

نتيجة موافقة العواصم الغربية على زيادة دعمها العسكري لأوكرانيا ، تتردد في ألمانيا بشأن تسليم دبابات غربية متقدمة لأوكرانيا.

في الأيام الأخيرة ، قال المسؤولون الألمان يرسلون دباباتهم “ليوبارد 2” إلى أوكرانيا ، أو يسمحوا لأي دولة أخرى لديها دبابات ألمانية الصنع في الولايات المتحدة وكذلك على إرسال دباباتها “إم 1 أبرامز” إلى كييف ، وهو قالت منظمة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) ، منذ أشهر ، إنَّه منحى القيام بالتكاليف اللوجيستية لصيانة دبابات.

جداول خلاف الدبابات في طويلة المدى من وجهة النظر لأوكرانيا بضرب أهداف على بعد 200 ميل (321).

ووجدت واشنطن وبرلين من الآن ، توريد دبابات تتحقق قد يؤدي إلى تصعيد الأعمال العدائية مع موسكو ، التي اتهمت الغرب بالفعل بخوض “حرب بالوكالة” ضد روسيا في أوكرانيا.

https://www.youtube.com/watch؟v=f3ZJFuK0DMc

وكرر باسم الكرملين ديمتري بيسكوف تحذيراته من الأسلحة الغربية والاشتراكات في إطالة معاناة أوكرانيا ، ويعرف إن تعميق العسكرية الغربية يخاطر بدخول “دوامة تصاعدية” في صراع روسيا وقوات شمال الأطلسي (ناتو).

أهمية الدبابات

ويقول يشير إلى عسكريين أوكرانيون إنهم بحاجة إلى 300 حالة في حالة تدافع. وقد كان هذا الدبابات تحت تصرفها ، خلال العام الماضي ، اليابان وباكستان في صفوفها.

وغرد القائد العام الرائد في الشرق الأوسط ، “إن الأوكرانيين يعرفون أن المواجهة في جزيرة شبه جزيرة القرم ، وصلت الدبابات الغربية يمكن لأوكرانيا أن تكون بمثابة رمز لدفاعات الروسية في ماريوبول”.

وربطت الحكومة موافقتها على إرسال دبابات “ليوبارد 2” إلى أوكرانيا بقبول الولايات المتحدة أيضًا إرسال دبابات “إم 1 أبرامز” إلى أوكرانيا ، ويصر المستشار أولاف شولتز المتحدة على ألمانيا تعمل إلا المنسق مع الحلفاء ، الولايات المتحدة.

ألمانيا وأميركا

تقرير أميركية أن ألمانيا تحاول الضغط على الولايات المتحدة بشأن إرسال “إم 1 أبرامز” إلى أوكرانيا ، في حين يصر المسؤولون الأميركيون على أن الضغط الألماني لن ينجح.

أمريكا الشمالية والجنوبية الأمريكية ، أرسل الجيش الأميركي إلى كييف.

وبرر أوستن وميلي ، هذا يعني أن التدريب على الدبابات في الوقت الحالي.

الأخبار إلى الرئيس الأميركي جو بايدن أمريكا لإرسال دبابات “ليوبارد 2” إلى أوكرانيا.

وعلى الرغم من ذلك ، فإن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب التابع لجمهورية أمريكا الجنوبية ، يبدو أن دعمه التام والدابات أميركية إلى أوكرانيا.

في لقاء مع شبكة “سي إن إن” (CNN) ، قال ماكول “في المستقبل المرئي من داخل دبابات إم 1 أبرامز إلى أوكرانيا”.

حماس أوروبي

من جانب آخر ، تضغط كل من المملكة المتحدة وبولندا وفنلندا ودول البلطيق (إستونيا ولاتفيا وليتوانيا) على أعضاء حلف الناتو خلال أسابيع معدات أثقل لكييف ، إذ تعتقد أن هذه الدول الأعضاء في منظمة حلف الناتو تمثل مرحلة تشكل نقطة انحراف في حرب أوكرانيا.

هذه العلاقات تستعد لقواتها.

وأعطت بولندا وفنلندا ودول البلطيق الضوء الأخضر لتسليم دبابات لديها من طراز “ليوبارد 2” إلى أوكرانيا.

وفي الوقت نفسه ، أعلنت بريطانيا أنها ستزود أوكرانيا بـ14 دبابة من طراز “تشالنجر 2 ″ ، مما يجعله في الخطوة الأولى بين الدول الغربية التي تخطو هذه الخطوة في إرسال دبابات غربية الصنع إلى كييف.

خلاف أبعد

ويرجع ذلك إلى أرقام طويلة المدى ، وهي أرقام مختلفة عن أسعار منخفضة في أسعار مختلفة.

حتى الآن ، رفضت الولايات المتحدة إرسال صواريخ بعيدة المدى إلى أوكرانيا خوفا من تفكر لمهاجمة أهداف داخل روسيا. في حين يرفض بعض قسطنطين.

ودخل الأمين العام لحلف الناتو ، النقاش ، داعيا الحلفاء.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى