الاعمال

مأساة عائلية.. مساعدة قائد بالطائرة المنكوبة في نيبال تلقى مصير زوجها بعد 16 سنة

أكملت حادثة سقوط الطائرة التابعة للشركة النيبالية التابعة لها ، منذ 16 عامًا ، بدايةً

تتناول أنجو خاتيوادا واحدة من ضحايا الطائرة المنكوبة التي تحطمت الأحد مجموعة اشتعلت فيها النيران أثناء تحليقها على ارتفاع منخفض فوق منطقة مأهولة بالسكان قرب مطار بخارى ، نقلت وسائل إعلام محلية.

وارملة الطيار وخاتيوادا أرملة الطيار ، شارك أيضًا في قيادة شركة تابعة لشركة “ييتي إيرلاينز” ، ولقي مصرعه آنذاك إثر تحطم طائرته.

وكان هذا التقرير باللغة الإنجليزية ، والذي أسفر عن مقتل جميع الأشخاص الذين جاؤوا ، في حزيران / يونيو 2006 ، مما أسفر عن مقتل جميع الأشخاص الذين جاؤوا بهذه الصفحة ، وقاعدة نقلته شبكة “سي إن إن”.

يذكر أن خاتيوادا تحدت صعوبات عدة لتمتهن الطيران ، من مركز التدريب في الولايات المتحدة تاركة طفلها الصغير من زوجها الطيار الضحية.

واحدة من 6 نساء فقط من بين الطيارين في العاملين شركة طيران “ييتي إيرلاينز”.

وتزوجت خاتيوادا مرة أخرى في وقت لاحق بعد وفاة زوجها الأول ، ورزقت بطفل ثان ، وواصلت بناء حياتها المهنية ، بحسب قصة عائلاتتها.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي ، تداول النشطاء مع الخبر ، وأعادوا نشر صور للراحلة.

وقال إنه حدث تحطم طائرة في حادث تحطم طائرة في عام 2006.

والأحد تحطمت الطائرة “آي تي ​​آر- 72” الآتية من العاصمة كتماندو وعلى متنها 72 فردًا ، هم 68 راكبا و 4 من تأجير الطاقم.

بدأت حالة الطوارئ في حالة حدوث حالة حادثة سابقة ، ويشارك في حالة حدوث حالة حادثة محققون.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى