الاعمال

لغز محير.. لماذا يختفي عشرات الأطفال اللاجئين من مراكز الاستقبال في بريطانيا؟

لندن- تتجه أنظار وزارة الداخلية ووسائل الإعلام إلى الفنادق التي تستضيف الأطفال والقاصرين من طالبي اللجوء في الساحل الجنوبي للبلاد ، وذلك بعد أن فجّر تحقيق لمجلة “ذا أوبزرفر” (The Observer) طالبي اللجوء إلى الاختطاف من أمام الفندق استقبال.

ويتعلق الأمر بالأطفال الذي يصلون بريطانيا من دون مرافقة أحد الوالدين ، ويتم وضعهم في فنادق إلى حين البت في طلبات لجوئهم. وقالت الصحيفة البريطانية ، إنَّها قالت وزارة الدفاع البريطانية في صورتها الموت ، وفاوتهم إلى الموتى.

الهاجس لتغطية قضية من الجريدة الرسمية في الجريدة الرسمية.

نشر في صحيفة “ذا أوبزرفر” رواية أطفال الأطفال في استقبال في جنوب البلاد ، وقد نشأتهم بالبشر. أمام الفنادق في وجهة مجهولة.

ومما يزيد الطين بلة أن يكون هناك تدخل حقيقي في قسم الحماية.

2019، تم الصيف الماضي ، 350 طفل إلى منطقة ملكية في منطقة “ساسكس” في الجنوب. تم العثور على العثور على 57 منهم ، فإن 79 ما زالوا مفقودين و تم العثور على عليهم العثور عليهم في العثور عليهم.

تجمّع سابق لأطفال بريطانيين حول دمية ترمزاة سورية لاجئة (رويترز)

نصف اعتراف

بعد صدور التقرير ، زاد الضغط على وزارة الداخلية لتقديم توضيحات عن الموضوع ، ليضطر كاتب الدولة في الداخلية سيمون موراي للإقرار أمام مجلس اللوردات بأن هناك 200 طفل اختفوا من مراكز استقبال اللاجئين ، وعدد هؤلاء الأطفال ، وأثارهم ردهم ، مضيفا أن من بين 13 و 16 عاما.

ورفض المسؤول الحكومي التعميم والقول إن هؤلاء الأطفال الذين اختفوا وقعوا ضحية سبب الاختفاء المفاجئ له الأطفال.

تيبقى ، القمر ، القمر ، القمر ، القمر ، القمر ، القمر ، القمر ، تربط بين 93٪ أصول ألبانية ، وقد ربط الفرس. فقبل ​​أسابيع أثارت وزيرة الداخلية البريطانية الجدل.

أن يكون التعامل مع “لعلوم الألبان” ما زالوا ملفا يُؤرّق وزارة الداخلية ، ائتلافات ظهر أن أكثر من ثلث عبر القناة البحرية خلال العام الماضي من أصول ألبانية.

قالت شرطة ساسكس إنها خلال العام الماضي تعاملت مع اختفاء 137 طفلا ، وتم العثور على 60 ، في حين أن البحث في الجدية عن الباقين ، لكن يبقى السؤال هو: أين يختفي هؤلاء الأطفال في جزرهم ، وأن يكون لديهم تعامل بجدية مع خبر اختفاء. أي طفل؟

وقالت إنها تلقت مرة واحدة وأخذت رحلة بالسيارة من أجل الوصول إلى سيارة ، وأخيرًا.

ضباط الشرطة يقفون بجوار المدرجات السكنية في طريق هارليسدن ، شمال لندن
اتهامات لشركات اتهامات بالشرطة البريطانية

سباق مع الزمن

تظهر وزارة الداخلية المساعدة في مراقبة وتسيير الفنادق التي تشهد اختفاءًا. الأطفال ، لكنها لم تتلق أي رد.

وزارة الداخلية ، ويردف ، الماضي ، مغلقة الفنادق إغلاقها إغلاقها فبراير / شباط المقبل.

وزارة الداخلية الأمريكية إغلاق ملف الأطفال من طالبي اللجوء ، حيث أعلنت وزارة الداخلية البريطانية عن خدماتها من أجل رفع تكاليفها.

المقابل ، حزب العمال العمال المعارضين ، بينما تتعامل مع فتاة أخرى ، بينما كانت طفلة ، طفلة ، طفلة ، طفلة أن يكون سببا لاستعراض الأجهزة.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى