الاعمال

كيف ساهمت القهوة والشاي في صعود الرأسمالية والثورة الصناعية؟

الرحلات العظيمة التي أثمرت اكتشاف العالم الجديد في الأميركتين وأستراليا ، وبداية العصر الحديث في الغرب ، تراباطا وثيقا بالشره الأوروبي للبهارات والقهوة والشاي.

هذه العناصر (المكيفات الجديدة) من ذائقة البشرية (المكيفات الجديدة) إلى ذائقة الحياة في العالم الغربي في عصر النهضة ، بينما -على النقيض- شجع المستعمرون دخول الأفيون إلى الصين لجعلها سهلة الانقياد.

في “مذاقات الجنة: تاريخ اجتماعي للتوابل والمنشطات والمسكرات” ، المؤرخ المؤرخ ولفغان شيفلبوش (مواليد 1941) في التاريخ المدهش للكثير من المشروبات والمواد الغذائية المختلفة ، التوابل إلى الكافيين وحتى الأفيون والمسكرات الكحولية ، على الاقتصاد والاقتصاد في أوروبا والعالم الغربي على مر القرون. ومن خلاله من خلال هذا المقال من المناقشة والنهار ، ومن ثم نشاهد من خلاله ومن خلاله من خلاله

كتاب “مذاقات الجنة: تاريخ اجتماعي للتوابل والمنشطات والمسكرات” للمؤرخ والباحث الألماني وولفغان شيفلبوش الجزيرة ()

الإمكانيات التي تبدأ في القراءة في أوروبا في العصور الوسطى ويشرح المؤلف كيف تتعارض مع واجهته في مصر. كما يتعمق في الآثار في الطبقية.

مع تقدم الكتاب ، يناقش المؤلف -الذي يعيش في نيويورك منذ 1973- دور المنشطات والمسكرات ، بما في ذلك القهوة والشوكولاتة والكتابة والمخدرات الأخرى مثل الأفيون والهيروين والخمور ، ويستكشف التأثير والمجال الثقافي لكل مادة ، وكيف يتم استيعابها واستهلاكها من قبل الفئات والمجموعات المختلفة. على سبيل المثال ، ناقش ، أصبحت القهوة بديلا شائعا للكحول بين البروتستانتية ، حيث كان يُنظر إليها-آنذاك- على أنها تعمل على قيد الحياة.

القهوة والشوكلاتة بدل الكحوليات

في أوروبا الوسطى وعصر النهضة لم تكن المشروبات الكحولية للسكر فقط وإنما كانت هناك عدد من السعرات الحرارية التي يحتاجها العمال والجنود ، ولكن حدث تحول حفز العصور الوسطى الصاعدة (البرجوازية) لتبني القهوة والشايهما “مشروبهم” المعتاد.

ويجادل المؤلف بأن شرب القهوة أثّر على التفكير العقلاني والأخلاق والروحانيات “، تصبح القهوة مشروبا طبقًا ، بل ترتبطت أيضًا بوجهة نظر وجمالية” ، وفق المؤلف الحائز على جائزة هاينريش مان أكاديمية الفنون في برلين 2003.

ويكاد المؤلف -صاحب كتاب “رحلة السفر الحديد” – يعتبر أن القهوة كان هو الأكثر شيوعًا على أوروبا وتاريخ العالم ؛ مشروع مشروبك في مشروع إنتاج الطاقة ، ومشروع إنتاج الطاقة في مشروع واحد في مشروع البروتستانتية في مشروع البروتستانتية مثل إنجلترا. وألمانيا.

وطورت القهوة أيضا من الأدب والصحافة والخطابة والفكر الحر ، وصالح المقاهي الحديثة ، وشكلت حيث بات يعرف بالمجال العام ، نشأت المُثل الغربية مثل حرية التعبير والفكر الحر.

يناقش الكتاب أيضا دور المقاهي في إنجلترا ، وكيف أصبحت مكانا -على عكس الحانات والنزل- للحوار الرصين والجاد ، وهو ما جعل الأعمال التجارية (وليس الأرستقراطيين منهم) يجتمعون أحزاب سياسية معينة ما عزز النظر إليها كبؤر انقلابات سياسية.

ولعبت القهوة والشوكولاتة ، والأساطير والخرافات والخرافات والظهر بهما ، أدوارا مختلفة في تشكيل الهويات الثقافية والدينية مختلف الأشكال ، حيث نظر للقهوة -في أوروبا- كمشروب بروتستانتي بينما انتشرت الشوكولاتة في مجتمعات الكاثوليكية التي شربتها كسائل لاكسر فترات الصيام المسيحية الدينية.

epa04064324 مؤرخ وعالم الأدب والصحفي وولفغانغ شيفلبوش يلقي كلمة بعد حصوله على جائزة ليسينغ 2013 في مسرح ثاليا في هامبورغ ، ألمانيا ، 09 فبراير 2014. الجائزة التي تُمنح كل أربع سنوات تُمنح بمبلغ 10000 يورو.  علامات EPA / BODO
التاريخ والمؤلف وولفغانغ شيفلبوش يلقي كلمة بعد حصوله على جائزة ليسينغ 2013 في مسرح ثاليا في هامبورغ بألمانيا (الأوروبية)

استيراد وتم استيراد الشوكولاتة من العالم الجديد (الأميركتين) إلى البلدان ذات الأغلبية الكاثوليكية مثل إيطاليا وإسبانيا ، واستهلكها رجال الدين خلال الأعياد الدينية ، لكنها أصبحت ملكية رمزا لمكانة سكنات الأرستقراطية ، كمشروب فاخر وغني بالسعرات.

كانت الشوكولاتة نقيض القهوة ؛ تقول ، إنها مواليد ، الاستعداد ، الاستعداد ، الاستعداد ، الاستعداد ، المنزل ، الاستعداد.

وارتبطت الشوكولاتة لاحقا بالكسل والانحلال ، وهو ما جعل النساء يتجنبن استهلاكها في الأماكن العامة ، ومع مرور الوقت احتل الشاي مكانة مميزة أكثر أنثوية رغم ارتباطه والإثارة ؛ إذززت الإعلانات التجارية تلك الصورة لكسب العملاء والزبائن.

التوابل واستغناء الغرب عن العرب

زيادة التوابل في الوسطى في المستحضرات الطبية كدليل على الرقي والمرتبة الرفيعة في التسلسل الهرمي الاجتماعي ؛ فـ “كلما ارتفع مكانة الأسرة ، زاد الدفعات للتوابل” ، وكانت التوابل تُمنح

حقوق مليكة عامة هذا ملف من ويكيميديا ​​كومنز.  المعلومات من صفحة الوصف الخاصة به معروضة أدناه.  كومنز مستودع ملفات وسائط مرخص بحرية.  يمكنك مساعدة.  ملخص الوصف Scene de Café au Caire Egypte التاريخ فبراير 2008 المصدر العمل الخاص المؤلف Bruno Befreetv إذن (إعادة استخدام هذا الملف) جميع التراخيص أنا ، صاحب حقوق النشر لهذا العمل ، أنشره بموجب التراخيص التالية: w: en: Creative Commons على حد سواء هذا الملف مرخص بموجب ترخيص Creative Commons Attribution-Share Alike 3.0 Unported.  أنت حر: للمشاركة - لنسخ وتوزيع ونقل العمل إلى إعادة مزج - لتكييف العمل وفقًا للشروط التالية: الإسناد - يجب عليك منح الائتمان المناسب ، وتقديم رابط للترخيص ، وبيان ما إذا تم إجراء تغييرات.  يمكنك القيام بذلك بأي طريقة معقولة ، ولكن ليس بأي طريقة توحي بأن المرخص يؤيدك أو يؤيدك.  المشاركة على حد سواء - إذا قمت بإعادة مزج المواد أو تحويلها أو البناء عليها ، فيجب عليك توزيع مساهماتك بموجب نفس الترخيص أو الترخيص المتوافق مع الأصل.  يُمنح GNU head إذن لنسخ وتوزيع و / أو تعديل هذا المستند بموجب شروط رخصة التوثيق الحرة GNU ، الإصدار 1.2 أو أي إصدار لاحق تنشره مؤسسة البرمجيات الحرة ؛  بدون أقسام ثابتة ، ولا نصوص غلاف أمامي ، ولا نصوص غلاف خلفي.  يتم تضمين نسخة من الترخيص في القسم المعنون GNU Free Documentation License.
رسم لمقهى قديم في إسطنبول حيث عرفت المقاهي مبكرا قبل أوروبا (إلكترونية)

زادت الرحلة الطويلة إلى أوروبا التوابلاء ، التوابل ، التوابل ، التوابل ، التوابل كوسيلة أسعار مميزة.

وتوسعت وسطها في أوروبا إلى جنب مع الاستجابة للطالب. دفع الطلب المرتفع على التوابل وشجع التجار على جلب المزيد ، وأسهم ذلك في تطور تكنولوجيا الإبحار ورحلات المستكشفين الأوروبيين (ومموليهم الأثرياء) للبحث عن طريق بحري مباشر إلى الهند.

ومن خلال الاستغناء عن التجار والوسطاء العرب الذين اشتهروا بتجارة التوابل في قارة العجوز.

“شرب”

التجارة الأوروبية المتنامية على ضفتي الأطلسي ، التبغ و التبغ

رجل يروي قصة في مقهى للشيشة في اسطنبول ، تركيا - الإمبراطورية العثمانية - معرض الأشكال الرجل الذي يروي قصة في مقهى للشيشة في اسطنبول ، تركيا.  نقش الألوان النصفية العتيقة حوالي أواخر القرن التاسع عشر.  جيتي إيماجيس -969258642
رجل يحكي قصة بمقهى نرجيلة في الإمبراطورية العثمانية أواخر القرن الـ19 (غيتي)

كانت النظرة الطبية للتبغ شبيهة ، وهكذا ، كانت العلامة التجارية المصاحبة له.

تواجد الصور في الفضاء ، وفاخر ، وفاخرات في تلك الإعلانات.

وكان ذلك قد جعل أعمالهم وكتاباتهم بجودة الحلم.

الوعي بالآثار الكارثية للإدمان ، بعد حروب الأفيون جرّد بريق تلك المخدرات من قدر كبير من جاذبيتها بين الأوروبية.

المؤرخ الألماني: ولفغانغ شيفلبوش
المؤلف والمؤرخ الألماني فولفجانج شيفلبوش قدم في كتابه “مذاقات الجنة” صورة والحياة الأوروبية العصور الوسطى وعصر النهضة (مواقع التواصل)

الخمور والكحوليات

كانت العادة معًا التي شكلت معًا جانبا من الحياة الاجتماعية الأوروبية في عصر النهضة ، هي استهلاك مفرط للمشروبات الكحولية المقطرة (الخمور القوية) مشاهدة تعاثر أكثر بأعضاء في الأجواء العاملة في الدنيا وكانت عامل ترابط بينهم ورمزا للهوية معًا.

الطبقات الطبقة العاملة تستهلك الكحول في الأماكن العامة بضجيج عال كنوع من الطواريء في حين أن الطبقة الوسطى أكثر اعتدالا في أماكن خاصة.

مما جعلهم يعملون في ظروف معيشية ، مما يجعلهم يعيشون في ظروف معيشية ومزيد من الدعم مالي وعاطفي من شبكة عائلاتهم.

التوابل ، تم استخدام الخمور في المستحضرات الطبية ولكنها كانت تستخدم أيضًا في الرموز المستخدمة في الرموز السابقة.

بيت القهوة، Istanbul، - معرض الأشكال، تصوير، من، القرن التاسع عشر.  جيتي إيماجيس -1427475592
مقاهي التدخين والأرجيلة (النرجيلة) والقهوة اشتهرت في المدن ثم أوروبا في العصور الوسطى (غيتي)

المزاج اقتصاديات

كيف ترابطت في الأعلى . كما تستكشف كيف شكلت هذه الصور وجهات نظرنا الحديثة حول الصحة والأخلاق ، وكذلك كيف تم استخدامها للسيطرة على الأفراد والسكان والتلاعب بهم.

الرسم البياني الخاص بالطباعة ، والعواقب الاجتماعية والحرب المدمرة التي تلت ذلك. المنطقه الاقتصاديه الطارئة.

. ويشتمل الكتاب – وفي جميع أنحائه- على ثروة الرسوم التوضيحية الرسومية ، والقصص المصورة ، والإعلانات والتسجيلات الفنية ، التي تكمل روايته ، منظورا فريدا للموضوع.

وفي حين أن الكتاب محفز للتفكير ويمتلك منظورا أصليا تجاه القضايا التي يناقشها ، إلا أن يكون فيه تكرار ، حيث غالبًا ما يغطي أو مكررة في فصول مختلفة.

بالإضافة إلى ذلك ، قد يجد بعض القراء بعض التفاصيل. وقد أجرت بعض ردود الفعل في بعض الحالات ، بينما كان هناك أطفال في أمريكا ، بينما كان هناك أطفال في بلدان معينة ، بينما بدأت المقاهي في ظهورها للقارة العجوز.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى