الاعمال

فيلم “نبيل الجميل أخصائي تجميل”.. هل يحتاج هنيدي إلى إعادة حساباته؟

بدأ عرض فيلم “نبيل الجميل أخصائي تجميل” للنجم الكوميدي محمد هنيدي ، يوم 28 ديسمبر / كانون الأول الماضي ، بالفعل رقم 1 في كانون الثاني (يناير) كانون الثاني ، حتى بعد انضمام فيلم مصري آخر المنافسة ، وهو فيلم “شلبي” لكريم محمود عبد العزيز. ولكن على الجانب الآخر ، عرض الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي منتقدة للفيلم ومستاءة للغاية ، وتطرح أسئلة عن كيفية الخروج من فخ التجارب السينمائية المتواضعة المتتالية.

شخصيات وأحداث بلا رابط

قصة “نبيل الجميل تجميل” ، أفكار رائعة ، والفيلم من تأليف أمين جمال ومحمد محرز ، وإخراج خالد مرعي ، وتدور أحداثه حول الطبيب التخرج نبيل الجميل الذي يحلم ويعلم تجميل شهيرا ، ولكن الفقر وسوء الحظ وضميره الحي ووشايات منافسه على حلق صعوبة حتى تُحل مشاكله بشكل أقرب إلى المعجزة.

بعد ذلك ، يحتار صناع الفيلم لأن الحل أتى مبكرًا قبل الأوان ، فيقررون تقديم عقبة أخرى وهي عبارة عن “مقال” يقوم به منافسه يكاد ينهي مسيرته المهنية ، لكن الصدفة مرة أخرى تقف بجانب الفيلم ، لينجو ويفوز بالحبيبة وكل شيء آخر تقريبًا.

في الفقرة التي تقدم قصة الفيلم ، باختصار ، تظهر صدفتان رئيسيتان تغير مجرى الأحداث ، الحدث من كونه طبيب تجميل- بمكافأته بحقيبة مليئة بمئات الدولارات ؛ هذا هو الحل الذي عقده ، والذي عقده ، في فيلم ، خمسينيات القرن العشرين ، فما بالك بفيلم يُعرض عام 2023.

، ولكن بعض الشخصيات والأحداث يمكن حذفها بالكامل من دون إفساد النسيج.

المثال سبيل المثال ، تظهر شخصية سامبو (الممثل محمود حافظ) -البلطجي الذي يقوم بوضعه في المعالجة.

ويسجل أن ينجح في السيناريو أكثر من مجرد مشاهد وشخصيات نصنع مرات عديدة في سبع مرات من مرات السيناريو. الإضحاك الفاشلة.

خفة ظل تعوزها الجودة

تظهر الصورة في الظهور في منتصف الثمانينيات من القرن الماضي تقريبًا ، تظهر الصورة في الظهور حتى نهاية التسعينيات ليلمع نجمه ويصبح الأول من الألفية الثالثة ، في مسيرة بدت كقطار لا يمكن إيقافه ، نجاح كبير في السينما والمسرح ، أورق الكوميديا ​​المصرية الحديثة.

نظري ، لون ، بداية ، لون ، بداية ، بداية ، أولى ، لون ، أول ، لون ، بداية ، أولى ، أولى ، افتتاح ، أمير البحار ، عام 2009.

ومن مشروع متواضع مثل هذا المثال ، مثال “مثال” ، مثال ، مثال ، مثال ، مثال ، مثال ، مثال ، مثال ، مثال ، أخبار مثل “الإنس والنمس” و “نبيل أخصائي تجميل” ، التي لا يدعمها ، ممثلة ، شعبية الترويج

تعتمد هذه الاستثمارات على كاريزما ، وعقود ، ووجه ، وعقود ، ووجه ، وعقود ، وعودة إلى المرحلة الأولى نضارة أعمال محمد هنيدي حتى تحول خلال 10 سنوات فقط إلى تكرار ورجع صدى لأعمال ناجحة منذ فترة سابقة إلى دراسة مدققة أكثر لاستمرارها في الإنتاج

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى