الاعمال

فرنسا والجزائر توقعان “ورقة طريق” لتعزيز التعاون العسكري والأمني

وقّعت قيادتا الجيشين الجزائري والفرنسي “ورقة طريق مشتركة” ، التعاون العسكري والأمني.

وجاءت هذه الخطوة ضمن فعاليات اليوم الثاني من زيارة قائد أركان الجيش الجزائري الفريق أول سعيد شنقريحة باريس ، وفق بيان الدفاع الجزائري.

الوزارة الوزارة أن وزير الجيوش الفرنسية سيباستيان لوكورنيه استقبل شنقريحة في مقرّ الوزارة الثلاثاء ، وبحثا “السبل الكفيلة التعاون العسكريني ، ليتكل الاجتماع بالتوقيع على طريق ورقة مشتركة”.

البيان الجزائري.

ويوم الاثنين ، بدأ شنقريحة زيارة إلى باريس غير معلنة الفترة ، والتقى مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه ، وسلمه رسالة من نظيره الجزائري عبد المجيد تبون.

وجمل الزيارة دلالة رمزية. وكانت آخر زيارة لأركان جزائري إلى فرنسا هي للراحل أحمد قايد صالح في مايو / أيار 2006 ، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

والتقى قائد أركان الجيوش الفرنسية تييري بوركار نظيره الجزائري يومي 25 أغسطس / آب / آب الماضي زيارة الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الرئيس ، وناقش حينها ، الوضع الأمني ​​في منطقة الساحل ، وتعزيز التعاون بين الجيشين الجزائري والفرنسي ، وفق البيانات الرسمية وقتها.

ولفترة إلى أن العلاقات الخارجية لها علاقة ببعضها البعض ، واستعمار الفرنسيين في العلاقات الخارجية والاقتصاد.

جاءت زيارة الشرق الأوسط إلى باريس ، ومن المتوقع أن تبدأ الزيارة في بداية اللقاء.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى