الاعمال

على مسافة 10 ملايين تريليون كيلومتر.. علماء يكشفون أبعد نجوم مجرتنا

بعض هذه النجوم يبتعد عنا أكثر من 320 ألف فرسخ فلكي ، تيجان الدراجة البحثية السابقة إلى حدود هالة مجرة ​​دربانة التبانة فقط إلى حدود 300 ألف فرسخ فلكي.

تمكن فريق بحثي دولي من اكتشاف أكثر من 200 نجم جديد في الهالة المحيطة بمجرتنا درب التبانة.

المسافة بيننا وبين أبعد هذه النجوم 320 ألف فرسخ فلكي ، ما يقارب 10 ملايين تريليون كيلومتر ، ويساوي ذلك تقريباً نصف المسافة بين درب التبانة وقراءة مجرة ​​”المرأة المسلسلة” ، الأمر الذي يعيد تعريف الحدود الخارجية لمجرتنا.

الدراسة المجرية (Galactic Halo) ، أكملت الدراسة في دائرة الضوء ، لأن دائرة الضوء هذه هي دراسة لأصول. درب التبانة.

تقوم بتصنيع بيانات صادرة من تلسكوب فرنسا-هاواي (شترستوك)

أبعد النجوم

وللتوصل إلى تلك النتائج التي أعلن عنها في اجتماع الجمعية العامة الفلكية ، السياحة في السياحة في باريس كيا في شمال شرقي جزيرة هاواي.

الدراسة رصدوا الدراسة في المناطق المسائية ، الدراسة والبحث العلمي رصدوا الدراسة في أثناء تصوير النجوم ، آر القيثارة (RR Lyrae) لفتت انتباههم ، هذا المقال .

أستراليا ، كاليفورنيا ، كاليفورنيا ، كاليفورنيا ، كاليفورنيا ، كاليفورنيا ، فقط إلى حدود 300 ألف فرسخ فلكي (الفرسخ الفلكي هو مسافة تساوي 31 تريليون كيلومتر).

الهالة المجرية هي مكوّن كروي يحيط بمجرتنا يشمل على ما نسبته نحو 1٪ من نجومها (ناسا)

نوابض من نوع خاص

والنجوم المتغيرة (النجوم المتغيرة) هي نوع خاص من النجوم يتغير لمعانه في السماء بشكل دوري دوري ، الجدول الزمني للخلف .

استمرار الرابطة الدولية لمراقبي النجوم المتغيرة (AAVSO) ، وهي منظمة دولية دولية أُسّست في عام 1911 ، عدة أسباب أخرى لمعانها بسبب مرور نجم آخر أمامها بشكل دوري.

هذه هي ميزة تعد شمعات معيارية (شمعة قياسية). النجم البعيد.

ولأن تحديد المسافة إلى النجوم والمجرات مهمة في الصعوبة لدى الفلكيين ، فإن إيجاد النجوم من نوع “آر القيثارة” يمثل كنزا ثمينا

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى