الاعمال

ضحى بذراعه من أجل إنقاذ سيدة وابنتها.. هكذا أشادت المنصات المصرية بشهامة شاب سوداني

أنقذ شاب سوداني سيدة مصرية وابنتها من عجلات قطار كان متجها من القاهرة إلى أسوان. فكيف حدث ذلك؟ ولماذا أشاد رواد المنصات بهذا الشاب وطالبهم؟

وتستغرق الرحلة الجوية بين القاهرة وأسوان.

وفي حالة أسيوط ، أثناء فترة الاستراحة ، نزلت أحمد ونزلت سيدة من العنوان.

وبعد انتهاء الاستراحة وتحرك القطار الشاب السوداني الحاجة زمزم وابنتها عالقة ، تحاول اللحاق بالسيارة ، ومعرضتين لخطر الموت. فقفز من القطار لإنقاذ نبأتها.

وبعد سؤال أحمد ، فقد سمعها ، فقد ساعدها في إنقاذ الفتاة بدون سوء معاملة “.

اقرأت حلقة (2023/1/22) من برنامج “شبكات” تفاعل المصري مع حالة ، فقد وصف كريم نافع الشاب السوداني بالشجاع والشهام ، فكتب “إنسان شجاع شهم ضحى بذراعه وكان ممكن تكون حياته ، أتمنى ولاد الحلال يشيلوه في عينيهم”.

في حين اعتبر المؤشر ، والشفيها ويعافيها.

وطالب حاتم الزيني الدولة المصرية بتكريمه وتوظيفه في “هيئة السياحة المصرية” ، حيث غرد تؤيدها “ريت الدولة ويتم تكريمه بعد شفائه ، ويتم تعيينه في وظيفة مميزة بهيئة سكك حديد مصر جزاء له على شهامته وتضحيته وشعوره النبيل “.

كانت قيمته ودعت له ودعت أن يعوضه الله بيد في الجنة ، وكتبت “لو كان في بلد آخر لخصصوا له مبلغا شهريا يعيش عليه حياته تكريما وعرفانا له قام به من نبيل لكن هيهات. الله يعوضه بيد في الجنة أحسن من” يده “.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى