الاعمال

صحيفة أميركية: استضافة العراق “خليجي 25” حولت البطولة إلى احتفالية بالوحدة العربية

صورة صحيفة “واشنطن بوست” (The Washington Post) صورة يسلط الضوء على الأجواء التي تجري في بطولة كأس الخليج العربي (خليجي 25) التي يستضيفها العراق لأول مرة منذ عام 1979 ، مشيرة إلى البطولة إلى احتفالية بالوحدة العربية.

وقالت الصحيفة إن استضافة هذا الحدث الرياضي -الذي بدأ في السادس من يناير / كانون الثاني ويختتم اليوم الخميس ، يأتي ضمن مساعي العراق لطي ، عقود من العنف والاستقرار والعزلة.

في المقابل ، تم تعزيز العلاقات بين العراق وبقية دول الخليج.

وقالت الصحيفة إن الوثيقة العاطفية والوثيقة الخليجية والوثيقة الخليجية والعرقية الخليجية والعرقية والعرقية والعرقية والعرقية والعرقية والعرقية والعرقية والعرقية والعرقية الخليجية.

كرم عراقي لافت

و “واشنطن بوست” إلى البطولة مثلها فرصة نادرة لسكان العراق لمشاهدة حدث كروي دولي في بلادهم ، والأهم من ذلك التعبير عن اعتزازهم بوطنهم وسعادتهم بما يمثله الحدث الرياضي تضامن إقليمي.

كما تطرقت إلى مظاهر الكرم العراقي اللافت والذي ترجمه الاحتفاء الشعبي بالزوار الذي تدفقوا على العراق لحضور هذا الحدث الرياضي.

واستطلعت الصحف بعض المواطنين ، من بينهم حسام مثنى (27 عاما) ويعمل بحث سائقا لسيارة أجرة في البصرة ويقال “رغم المنافسة بين دول الخليج على الفوز بالبطولة طوال فترة غياب ، نحن جيران وأبناء عمومة” حتى لو فرقت بيننا الظروف السياسية الخارجية “.

وقد تم حظره من القيود المفروضة على القيود المفروضة على القيود المفروضة على القيود المفروضة على القيود المفروضة على القيود المفروضة على القيود المفروضة على الحدود ، واستقبلها في البصرة ، ثاني أكبر مدن العراق ، واستقبلهم الشعب بالترحيب.

مراسلنا إلى منطقة البصرة.

رابطة عربية متينة

وعن الكرم الغامر الذي استقبل به العراقيون أشقاء الخليجيين ، وأوردت صحيفة رأي إبراهيم علي (40 عاما) قدم إلى البصرة من سلطنة عمان ، والذي قال إن سكان البصرة -دون مبالغة- والبنت على استعداد لاستضافته وبقية الزوار ، وإن المدينة مستيقظة ليلا ونهارا لخدمتهم “حتى لدور سيارات الأجرة يعترضون عندما نحاول دفع الأجرة”.

أما سالم مبارك (37 عاما) من الكويت فقد قال بدهشة “جئت من الكويت بسيارتي الخاصة قبل أسبوع ، وحتى الآن لم أنفق دينارا اختيار ، كل شيء”.

وقالج الميج الإماراتي عبد الرحمن مشعل (40 عاما) “كنا نتوقع أن يكون الوضع الأمني ​​سيئا وأن تكون المليشيات مسيطرة ، كما كنا نجعل القرأن الخليج مرحب بهم ، لكننا فوجئنا بواقع مختلف”.

وصف البطولة في وصفها باسم الخليج العربي ، واستدعت وصفها باسم الخليج الفارسي ، واستدعت البطولة وصفها باسم الخليج العربي لتقديم احتجاج رسمي لهذا السبب.

صورة من صورة جريدة رسمية.

وشتمت واشنطن العاصمة ) أدركنا كثيرا كيف أدركنا كيف أدركنا كيف أدركنا ذلك.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى