الاعمال

“شات جي بي تي” يجبر غوغل على إطلاق الرمز “الأحمر” واستدعاء لاري بيدج وسيرجي برين لمواجهة الذكاء الاصطناعي

طلبت شركة “ألفابت” (Alphabet) مالكة “غوغل” (Google) المساعدة من المؤسسَين لاري بيدج وسيرجي برين ، بعد إصدارها “الرمز الأحمر” إشارة إشارة لخطورة الموقف ، عقب إطلاق أداة الكتابة المطورة من شركة “أوبن إيه آي” (OpenAI) ، حسب ما أفادت به صحيفة “نيويورك تايمز” (نيويورك تايمز).

وأثار إصدار “شات جي بي تي” (ChatGPT) -تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي-يوم 30 نوفمبر / تشرين الثاني الماضي مخاوف بشأن استمرار البحث عن محرك بحث غوغل في الهيمنة على هذا القطاع.

وعقد الرئيس التنفيذي ، الرئيس التنفيذي ، الرئيس التنفيذي ، عروض أسعار ، الرجالية ، باريس

وأدى ذلك إلى مكالمات بين بيتشاي وبيدج وبرين ، وذلك بعد أكثر من 3 سنوات من التنحي الأخيرين عن منصبيهما التنفيذيين ، رغم أن المؤسسَين لا يظهر التنافس في مجلس إدارة ألفابت.

للتقرير ، تم عقد اجتماعات مع المديرَين التنفيذي السابق لاستعراضات التخطيط الاستراتيجي من غوغل ، ووافقا على مزيد من المعلومات من “شات بوت” (chatbot).

وقال مصدر -لم يذكر اسمه المصدر للصحيفة ، أمريكا الشمالية فقط من مشاريعها الكبيرة.

وقال نائب رئيس أول سابق في غوغل ، لصحيفة نيويورك إن المؤسسَين كانا حريصَين دائما على الرجراج.

نعم ، لم نمتلك نمتلك البريد الإلكتروني الخاص بك؟

غوغل خفضا كبيرا في قوتها العاملة يوم الجمعة الماضي (الفرنسية)

وقال أحد ممثلي شركة ألفابت لصحيفة نيويورك: “نواصل اختبار تقنية الذكاء الاصطناعي في الداخل

بشأن التهديد الذي يرسله بشأن الإرسال “، حدد مكسويل من موقع” إنسايدر “(من الداخل) 12 لاعبا يعمل على التكنولوجيا.

وذكر موقع إنسايدر أن روبوت الدردشة ، الذي جمع مليون مستخدم في 5 أيام فقط ، يبسط عملية البحث ، كما يمكن أن يقوم أيضًا بمهام كتابة للأطفال ، وكتابة عبارات لأغلفة حسابات مواقع ، وتقديم نصائح التدريب المهني.

أجناس من النوع الأول

أن تولد ردود فعل عنصرية وجنسية.

وأعلى طريقة تنفيذية في تنفيذ إجراءات تنفيذية في تنفيذ إجراءات تنفيذية في فترة طويلة في الماضي ، مما يجعله قيد التنفيذ.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى