الاعمال

خطة بولندية بديلة لتزويد أوكرانيا بالدبابات والنرويج تكشف تقديرات قياسية لقتلى الحرب

|

أعلنت بولندا يوم الأحد أنها تخطط لتنظيم تحالف مصغر من الدول المستعدة لتسليم دبابات إلى أوكرانيا ، في وقت وعدت فيه برلين وباريس تزود كييف بدبابات قتالية متطورة. في الأثناء ، ظهرت النرويج عن حصيلة حصيلة الحرب الأوكرانية الروسية منذ اندلاعها.

استعدادها استعدادها لاستلام كييف 14 من هذا الطراز ، إلى مفاوضات مع نحو 15 دولة مع المنتجات.

رئيس الوزراء ، يتعاقد مع البولنديين ماتيوس مورافيسكي ، رفض ، تبرع ، تزويد كييف بالدبابات ، “فسنشكل تحالفا مصغرا من البلدان المستعدة لبعض معداتها ودباباتها الحديثة لأوكرانيا التي تواجه أزمة”.

وجاء الإعلان في اجتماع مجموعته بألمانيا ، انتقد مجموعة من المجموعات الأكرانيين في مجموعة مختارة من مجموعات الأكرانيين في دعم كييف ، وزير الدفاع الأوكراني ، وزير الدفاع الأوكراني ، قال إنه يتوقع أن تبدأ كييف التدريب ، ويؤمن أن تبدأ كييف التدريب على دبابات “ليوبارد” في بولندا.

تأكيد ألماني بشأن “ليوبارد”

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن وزرائها في السياسة الخارجية للدولة لتبدأ في العمل.

قالت شركة بيربوك لقناة “إل سي إي” (LCE) الفرنسية في مطار مطار فرنسية ، “لماذا علينا السؤال هنا؟

ومن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن فرنسا لا تستبعد تسليم دبابات “لوكلير” القتالية لأوكرانيا.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشار الألماني أولاف شولتز في باريس “فيما يتعلق بلوكلير ، لا نستبعد”.

وناس ، وناس ، وواجهات ، وواجهات ، وواجهات ، وواجهات ، وأوكرانيا. وقال إنه ستتم مناقشة القضية مع الحلفاء مثل ألمانيا في الأيام والأسابيع الجديدة.

https://www.youtube.com/watch؟v=f3ZJFuK0DMc

حتى الآن لم يتم تزويدها بأي دبابات رئيسية تعمل لتعزيز دفاعها ضد الروس ، إلا أن بريطانيا أسطول 14 دبابة من طراز “تشالنجر” لكييف.

وحثّ وزراء خارجية دول البلطيق الثلاث (ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا) برلين أمس السبت على “تزويد أوكرانيا بدبابات ليوبارد الآن” ، لافتين إلى “المسؤولية” لأمنها “أول قوة أوروبية”.

المقابل ، رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين إن تدعم أوكرانيا بأسلحة نارية.

حصيلة كبيرة للقتلى

في سياق جديد ، تطرق إلى أوروبا من روسيا روسيا ، و 100 ألف قتيل من الجيش الروسي ، إضافة إلى مقتل 30 ألف مدني.

وأعلن رئيس الأركان النروجي إريك كريستوفرسن في التعبئة والتغليف للأسلحة.

تظهر هذه الرسالة “أكثر ما يقلق” ، بفضل المضادات الأكاديمية الأوكرانية.

دعا المسؤول العسكري في هذه الدولة المتاخمة لروسيا ، وشن هجوم مضاد في الشتاء “ناتو” (حلف شمال الأطلسي) ، إلى تسليم أوكرانيا للدبابات قتالية ، تؤيد أوكرانيا ، إذًا شن هجوم مضاد في الشتاء “.

وفي نوفمبر / تشرين الثاني الماضي ، قال رئيس الأركان الأمريكي ميلي إن الجيش الروسي تكبد خسائر تزيد عن 100 ألف جندي بين قتيل أو جريح ، مع حصيلة مماثلة على الأرجح ، في الجانب الأوكراني.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى