الاعمال

حقق حلمه وصنع سيارته بنفسه.. كيف تفاعل رواد المنصات مع طالب يمني تحدى الظروف الصعبة؟

استثار طالب يمني إعجاب رواد التواصل الاجتماعي لكونه تمكن من تجميع القطع وتركيبها بمجهوده الشخصي ، فكيف تفاعل اليمنيون مع صناعة هذه السيارة؟

ولفترة طويلة من الزمن ، إلا أن تصبح ظروفها الاقتصادية دون ذلك. ولمواجهة مشكلة التنقل ، قام عبد القادر عيظة الصديعي الطالب بالصف الثاني الثانوي في مأرب ، بتصنيع سيارة خاصة به.

يمتلك يمتلك سيارة شخصية لكنه يملك ثمنًا شرائها ، وقرر أن يصنعها بنفسه ، فجمّع وركّبها بنفسه قطعة قطعة حتى أصبحت جاهزة في شكلها المبدئي بهيكل واضح و 4 عجلات ومحرك ومقود.

ثم أكمل العمل عليها وأخرجها بشكل مكتمل لتكون جاهزة للتجول في الشوارع. وللسيارة أضواء أمامية ومرايا وكشافات الليل.

يحمل معه بالمقعدينيين ، والسير في الشارع السريع بمدينة مأرب اليمنية.

وتفاعل اليمنيون مع صناعة هذه السيارة بشكل كبير ، كما جاء في برنامج “(2023/1/19) ، حيث كتب الناشط أبو ماجد الصفواني في تغريدة له” في بلادنا يوجد الكثير من المبدعين والمخترعين. افعلهم “.

وعلق المغرد فؤاد الحلو “اليمن غنية بالمواهب والمبدعين والمفكرين ، لكن العوائق تقف في طريق هذه الكوادر ، الإمكانيات المادية والمعنوية”.

وقال الناشط عبد الباري “هذا لو في دولة أوروبية بتدعمه لين (حتى) يصير عنده شركة وعلامة تجارية”.

المقابل ، اعتبر الناشط ، المقابل ، المقابل ، يمثل خطرا على سيستخدمها “.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى