الاعمال

جاسيندا أرديرن ثالث رئيسة وزراء لنيوزيلندا

جاسيندا أرديرن ، رئيس وزراء نيوزيلندا ، ولدت عام 1980 ، وانتخبت رئيسة للوزراء عام 2017. تعد أكبر رئيسات الحكومات في العالم ، وثاني زعيمة أصبحت أُمّا بعد إنجابها وهي في منصبها بعد حكومة الباكستانية بينظير بوتو عام 1990. أعلنت في 19 يناير / كانون الثاني 2023 مؤتمر صحفي مؤتمر صحفي – مؤتمر صحفي

بفضل عمة لها ، اهتمت أرديرن بالسياسة في وقت مبكر ، وذلك قبل أن تُنتَخب في البرلمان حتىوزيلندي عام 2008 ، أصبحت نائبة زعيم حزب العمال عام 2017.

المولد والنشأة

ولدت جاسيندا كيت لوريل أرديرن في 26 يوليو / تموز 1980 في مدينة هاميلتون بنيوز كاملة ، وهي الابنة الثانية في عائلتها ، والدها أصبح فيما بعد المفوض السامي للحكومة النيوزلندية في جزيرة نييوي (دولة تتبع حكما ذاتيا وتتولى نيوزيلندا العلاقات معها).

نشأت في المنطقة التي نشأت فيها نشطت ، انتقلت بعد أن انتقلت ألهمها الدخول إلى عالم السياسة رؤيتها لأطفال مشردين بلا كسوة ولا طعام في المنطقة التي نشأت بها. وأنجبت طفلتها “نيف تي أروها جيفورد” في 21 يونيو / حزيران 2018 من خطيبها كلارك جيفورد.

الدراسة والتكوين العلمي

درست المرحلة الابتدائية والإعدادية في مورينسفيل ، ثم التحقت بجامعة وايكاتو عام 1999 وتخصصت في دراسات الاتصالات وتخرجت في مرحلة بكالوريوس عام 2001.

التجربة السياسة

بدأت عملية أرديرن نشاطها في الـ17 من عمرها مع حزب العمال عام 1999 ، وبدء العمل في حملة انتخابات هاري دوينهوفن نيو بلايموث ، التي تقع شمال نيوزيلندا.

بعد الانتهاء من تخرجها ، أصبحت باحثة النواب في حزب النواب ، النواب ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق ، أوراق.

عام 2008 اختيرت أرديرن مرشحة لحزب العمال لعضوية البرلمان عن منطقة وايكاتو ، وفي عمر الـ28 استطاعت دخول مجلس رعاية أصغر عضو فيه وقتها.

في الثامن من ديسمبر / كانون الأول 2016 استقال زعيم حزب العمال ديفيد شيرر ، مما مكّنها من الفوز بزعامة الحزب بالتزكية.

وفي الثامن من مارس / آذار 2017 انتخبت أرديرن لزعيم حزب العمال ، ثم في الأول من أغسطس / آب قدم وأقدم ليتل استقالته من زعامة الحزب وعقد اجتماعا طارئا لاختيار خليته ، فكان ذلك من نصيب أرديرن لتكون أصغر زعيمة للحزب ، وثاني امرأة تتولى المنصب.

كانت عملية الشراء من السابق ، ردت أرديرن ، من خلال عملية الشراء من الوقت الذي تم عرضه في الوقت الذي تم عرضه في السابق.

بعد إخفاقها في الحصول على نتائج كافية ، فإن الحكومة العراقية تريد أن تتجمع في التحالف العراقي للحصول على طلب الحصول على الجنسية ، وهو ما يتحول إلى بلد المنشأ.

في 19 أكتوبر / تشرين الأول 2017

في سبتمبر / سبتمبر 2018 حضرت أرديرن اجتماعا للجمعية العامة للأمم المتحدة مع طفلتها الرضيعة ، فكانت أول زعيمة تحضر اجتماعا مع طفل.

بعد حادثة مذبحة المسجدين عام 2019 ، أعلنت أن التحالف الحكومي مجمع على الحد من الأسلحة ، وأن إجراءات ستتخذ مشكلة حظر أنواع الأسلحة الأوتوماتكية وشبه الأوتوماتكية.

كما أعلنت أرديرن في 19 يناير / كانون الثاني 2023 خلال مؤتمر صحفي لها ، ستتنحى عن منصبها ؛ الطاقة فقط للاستمرار في الطاقة للاستمرار في زيادة طاقتها 4 سنين.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى