الاعمال

تعرف على القدرات القتالية لدبابات ليوبارد الألمانية وأبرامز الأميركية

|

تعد دبابات “ليوبارد 2 ″ (2 Leopard) ، و” إم 1 أبرامز “(M1 Abrams) ، وربطها بين أقوى الأسلحة النارية التي كانت موجودة في IOS.

في حين أعلنت أنها ستسلم كييف 14 تدعيم من طراز جديد من الخارج من الدبابات ، وذلك رغم الضغوط التي تضربها في برلين.

وقال المتحدث باسم المستشار الألماني أولاف شولتز لصحيفة “وول ستريت جورنال” (وول ستريت جورنال) أمريكا في برلين لن ترسل دبابات إلى أوكرانيا إلا إذا كان في واشنطن قرار مماثلا. 65 يسفر اجتماع للناتو في قاعدة رامشتاين بأمان اتفاق بشأن إرسال دبابات إلى أوكرانيا.

أكد ، أكد ، أن أرسل دبابات إلى أوكرانيا.

صعوبات لوجيستية

الأميركي ، الأميركي ، الأميركي ، جو بايدن -حين ، سُئل الجمعة الماضي ، أكد أن أوكرانيا ستحصل على المساعدة التي تحتاجها ، إلا أن شبكة “إن بي سي” (NBC) مارك ميلي أوصيا الموافقة على منح كييف دبابات أبرامز.

Pain is in the city of the city of war city.

وكانت الإدارة الأمريكية تتعامل مع القوات الأمريكية التي بدأت الحرب في 24 فبراير / شباط 2022.

تتجه نحو 40 من التجارة الخارجية (Marder) قبل نهاية مارس / آذار المقبل.

وقالت مجلة “بيزنس إنسايدر” (Business Insider) إن أوكرانيا على دبابات وأبرامز وتشالنجر ، بالإضافة إلى الأسلحة النارية التي تدعمها ؛ قد يُنصب ذلك من شأنه أن ينقل التجارة المحدودة.

إعدادت مجلة “نيوزويك” (Newsweek) متوسطات الأسابيع المتوسطة.

https://www.youtube.com/watch؟v=LBxiMPh0QKM

التصنيع

ليوبارد:

  • دخلت ليوبارد 2 شيبرد أول مرة عام 1979 ، ومذاك صُنع منها 3600 وحدة من النسخ المختلفة ، من بين أفضل الدبابات في العالم ، وتصفها الشركة المصنعة لها ، “المزيج المثالي من ورائعة ورائعة وعلامة على المناورة والقوة النارية”.
  • صممتها شركة كراوس مافي (Krauss-Maffei) ، وصممت مدفعها شركة “رينميتال” (Rheinmetall) ، ومحركها من شركة “إم تي يو فريديريكسافن” (MTU Friedrichshafen).
  • يتم تصنيع ليوبارد في 3 دول أخرى بترخيص من ألمانيا.
  • تشغيل معظمها أغراضها في معظمها أغذية في الناتو ، تستخدم النسخة “ليوبارد 2 إيه 4” (Leopard 2A4).
  • زيادة الدب ليوبارد 2 في حربابة أفغانستان ، وأيضا في سوريا بعد ثورة عام 2011.

أبرامز:

  • دخلت الخدمة عام 1980 ، وصنع منها مذاك 10 آلاف و 700 وحدة من نسخ مختلفة.
  • صنعتها كرايسلر كرايسلر
  • شاركت أبرامز في حروب الخليج وأفغانستان والعراق واليمن.
  • تستخدم 9 دول أخرى الدبابة أبرامز ، في حين الأمريكيين الأمريكيين الإصدار منها وهي “إم 1 إيه 2 إس إي بي” (M1A2 SEP).
  • وفقًا لمجلة “بيزنس إنسايدر” ، الإصدار الحالي نسخة جديدة تحت مسمى “أبرامز إكس” (Abrams X)
تدريب في لاتفيا (الأوروبية – أرشيف) دبابة أبرامز أميركية ودبابات.

الحركة والتسليح

ليوبارد:

  • الدبابة “ليوبارد 2 إيه 4” (Leopard 2A4) -وهو الطراز الذي يرجح أن تحصل عليه أوكرانيا- تزن 52 طنا و 55 طنا تكون مجهزة للقتال ، وتقارب سرعتها القصوى 68 ، حين حين الساعة.
  • قوة محركها 1500 حصان ، حجمها يصل إلى 280 حصان.
  • تسع ليوبارد التوتير فريقا من 4.

أبرامز:

  • السرعة القصوى 68 نقطة في الساعة ، ويتراوح وزنها بين 69.5 و 73.3 طنا.
  • قوة محركها 1500 حصان ، تعمل في الولايات المتحدة طائرات الطائرات ، ويقارب مدى سيرها الأقصى 425 حصان.
  • تسع أبرامز ، الولايات المتحدة ، فريقا من 4 ، بينهم ، قائد الدبابة.

الحماية

ليوبارد:

  • النسخة “ليوبارد 2 إيه 4” مدرعة بمزيج يشمل الصلب ومعدن التنغستن النادر.
  • في الحروف منها الحروف بالحماية من مواد التيتانيوم لمنطقتي البرج والقاعدة.
  • قتارت الهجمات بالعبوات ناسفة.

أبرامز:

  • المواد المستخدمة في حماية النسخة “إم 1 إيه إس إي بي” من دبابة أبرامز اليورانيوم المنضب في الهيكل والبرج.
  • في أخرى ، أنظمة حماية أخرى ، أنظمة مقاومة المتفجرة.
  • تم تدميرها بسبب هجمات بنيران.
  • مع ذلك ، حفظت بعض النسخ السابقة للتدمير لفكرة القوات المسلحة العراقية والسعودية.

القوة النارية

ليوبارد:

  • النسخة “ليوبارد 2 إيه 4” مجهزة بمدفع عيار 120 مليمترا من إنتاج شركة رينميتال ، ورشاشين عيار 7.62 مليمتر.
  • يقارب المدى الفعال لهذا النوع من أنواع التنجيم في الطبيعة.
  • يمكن أن يكون لهذا الطراز 42 قذيفة من عيار 120 مليمترا و 4750 قذيفة من عيار 7.62 مليمتر.

أبرامز:

  • “إم 1 إيه إس إي بي” من أبرامز مجهزة أخرى بمدفع عيار 120 مليمترا و 3 رشاشات عيار أحدها 12.7 مليمترا ، نسخة الآخران بعيار 7.62 مليمتر.
  • الفعال الفعال لمدفع النسخة نفسها من أبرامز 4 كيلومترات.
  • حمل 40 قذيفة عيار 120 مليمترا وأكثر من 11 ألف طلقة رشاش.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأمريكية + مواقع إلكترونية

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى