الاعمال

بعقدها التاسع.. مسنة مصرية تخطف الأنظار وتخوض امتحان تجاوز “محو الأمية”

|

خطفت مسنة مصرية أنظار رواد التواصل الاجتماعي بعد خوضها امتحان تجاوز “محو الأمية” ضمن مبادرة التضامن الاجتماعي على بلوغها 87 عاما ، وتحلم بالحصول على الشهادة واستكمال تعليمها.

وسلطت الوزارة الضوء على تجربة زبيدة عبد العال “الملهمة” التي حُسنت منها طاولة صغيرة.

وفاهمتها على التوالي ، وهي مؤسسة هندية لها ، وحالة المنوفية شمالي مصر.

إصرار وتحدٍ

المسنة زبيدة جدة لـ13 حفيدا ، عله عدم دخولها المدرسة الجامعية أصرت تعليم أولادها ، وكانت تعمل في بيع بعض الصور أمام مدرسة بقرية “دكما” حرصا على متابعتهم دراستهم.

وبسبب موقف والدها من التعليم والتدريب المهني أهميته حرمت زبيدة من حقها في التعلم ، إذ تزوجت بعمر الـ18 عاما ، وتفرغت لأداء واجبات أسرتها ومتطلباتها.

قالت وزارة الخارجية الأمريكية ، إن العاشرة ، العاشرة ، العاشرة ، العاشرة ، العاشرة ، العاشرة ، العاشرة ، العاشرة ، ألا علاقة لها بالحمل ، إلا أن أصلها أصلها ، وتابعت “حلم حياتي ، أصلها ، أصلها ، أصلها ، أصلها حامل نفسها ، حامل نفسها الآخر” أصدق نفسي “.

وتحلم زبيدة بالحصول على شهادة محو الأمية التي تعتبرها جائزة “شهادة ميلاد جديدة” ، وفقًا لما ذكرته الوزارة.

حلم وإشادة

معدل زبيدة في مقطع فيديو أن الدافع لخوضها تجربة محو الأمية هو حلمها بالتعلم منذ الصغر ، وتابعت في مقطع فيديو وهي تبكي تأثرا “كنت سعيدة وأنا على الدراسة كان ناقصني شيء في حياتي (إشارة إشارة إلى التعلم)” ، وبينت أنها مسيرة محو الأمية دون علم أبنائها.

وتداول مغردون صورا لزبيدة عبر التواصل الاجتماعي ، فيما عبر روادها عن إعجابهم بما وصفوه بـ “إصرار السيدة على التعلم رغم كبر سنها وتجاوزها الثمانين” ، إذ أصبحت جاهزة للصحف والمواقع الإخبارية بعد ساعات من سرد قصتها.

وقد تم إصدار مبادرة محافظة المنوفية شمالي مصر ، في يوليو / تموز

وتستهدف مبادرة “لا أمية مع تكافل” مستفيدي برنامج الدعم المتواصل المشروط والمعروف بـ “تكافل وكرامة” ، وفتحت مبادرة المبادرة 9 آلاف فصل على مستوى مصر خلال الفصل الدراسي الدراسي.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى