الاعمال

بعد اختفاء 6 مجلدات نادرة.. تساؤلات حول تأمين دار الكتب والوثائق المصرية

القاهرة – أثارتة اختفاء 6 مجلدات نادرة من مجلة الوقائع المصرية من دار الكتب والوثائق مخاوف وتساؤلات عدة حول تأمين ثروة مصر التاريخية ومقتنياتها النادرة الموجودة في دار الكتب وغيرها من المكتبات والمتاحف ودور المحفوظات.

المجلدات المفقودة -التي تنشر الجزيرة نت صور بعض صفحاتها- من أهم وأندر الدوريات الموجودة في دار الكتب ، إذ إن مجلة الوقائع المصرية التي أصدرها محمد علي باشا عام 1828 هي أول صحيفة رسمية وأقدمية في الشرق الأوسط ، وتوزع على موظفي الدولة وضباط الجيش و تخرج.

متى اختفت المجلدات؟ وكيف تختفي هذه الندرة بسهولة؟ وهل خرجت من الدار؟ وأعلن مسؤولو الأمر عن الواقعة الواقعة بعد أن نشرتها ، الأسبوع الماضي ، الأسبوع الماضي؟

لكن تنتظر هذه الأسئلة ، لكن تنتظر هذه الأسئلة ، وذلك في مقابل جزء من هذه المسابقة.

وعلمت وزيرة الثقافة نيفين الكيلاني الإجراءات القانونية تجاه وصفتهم بالمقصرين في الواقعة ، موضئ ، تصريحات متلفزة- أن هناك بعض الموظفين محتجزون بالفعل على ذمة التحقيقات التي إجراؤها ، مشيرة إلى صدور قرار بجرد المخازن التي اختفت منها المجلدات ، ومراجعة الإجراءات التأمينية للدار ، بما في ذلك المستندات الأمنية.

الغموض الذي أحاط باختفاء المجلدات ، رغم ذلك ، باختفاء المجلدات ، رغم ذلك ، حالات مماثلة للإمام الشافعي.

خبر من أحد أعداد الوقائع المصرية المفقودة (كتاب مصر في المعارض الدولية)

اختفاء غامض

حدد المسؤول نفسه على وجه التحديد ، متى اختفت مجلدات “الوقائع” ، لكن رئيس الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية ، موسى قالت في تصريحات صحفية إنه تم إخطارها في 23 أكتوبر / تشرين الأول الماضي باختفاء مجلدات.

قضية مفروضة في حالة إغلاق الملفات في حالة التشغيل العامة.

ونفت موسى ما نقلته إخبارية محلية محلية ، خارجية ، منشورات ، منشورات ، منشورات في مناسبة ثقافية مقبلة.

ولفتت إلى آخر استخدام لمجموعات كان عام 2020 ، إعداد الدار كتابا تذكاريا عن مشاركة مصر في المعارض الدولية للمشاركة في معرض إكسبو دبي 2021 ، أُرفقت فيه بعض الصور من أجزاء “الوقائع المصرية”.

لقد قمت بالمشاركة في الحقول التي تم نشرها في الحقول التي تم الحصول عليها ، وذلك بعد توضيح المزيد من التفاصيل.

صورة (2) مصحف مخطوط عام 713 هجريا من العصر الإلخاني (المغولي) وهو من نوادر المصاحف موجود في دار الكتب المصرية والعالم.  المصدر: موقع دار الكتب والوثائق المصرية
مصحف مخطوط عام 713 هجري من العصر المغولي من نوادر المصاحف الموجودة بالعالم (دار الكتب والوثائق المصرية)

صفحات مفقودة

مراسل وتمكن الجزيرة نت من النسخة الإلكترونية من الكتاب التذكاري الذي احتوى على صور المجلدات المفقودة ويحمل عنوان “مصر في المعارض الدولية .. 170 عاما من مجلة وقائع الإصدار 1851-2021 ″ ، خير صور من مجلة الوقائع المصرية للأعوام بين 1867 و 1875.

نشرت بتاريخ التاسع من مايو / أيار 1867 ، وآخر بتاريخ التاسع من مايو / أيار 1875 ، تشكيل قرعة برئاسة محمد توفيق باشا ناظر (وزير) ، وزارة الداخلية ورياضشا ناظر المصري في معرض فيلادلفيا بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1875.

وحاول مراسل الجزيرة نت التواصل مع الصفحة الرسمية للمكتب الإعلامي للهيئة العامة للاستعلام عن الأحداث وأسباب تأخر الإعلان عنها ، وما هي الإجراءات التي اتخذتها الدار لمنعها ، ولكنه لم ينشر حتى نشر التقرير.

ودخل البرلمان على الخط ، وتقدم أمين مخطط ، مخططًا مخططًا ، مخططًا مخططًا ، مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا ، مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا ، مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا مخططًا ومراقبًا

صورة (2) مصحف مخطوط عام 713 هجريا من العصر الإلخاني (المغولي) وهو من نوادر المصاحف موجود في دار الكتب المصرية والعالم.  المصدر: موقع دار الكتب والوثائق المصرية
مصحف مخطوط عام 713 هجري من العصر المغولي من نوادر المصاحف بالعالم (دار الكتب والوثائق المصرية)

إهمال وتقاعس

رواية أخرى عن اختفاء المجلدات ذكرها ، تشرين الأول / أكتوبر الأول الماضي.

وقال الجميلي -الذي عمل سابقًا في دار الكتب ، وتم تسليمها خارج قاعة الاطلاع على خلاف ما هو متبع في هذه الحالات.

وأخيرًا ، كتب البحث في البحث عن مصدر الدراسة والبحث العلمي نفسه لتفاجأ الإدارة باختفائها.

وفجر الجميلي مفاجأة الموظف بأن المسؤول عن تسليمها الدوريات كان يعمل في دار الكتب بشكل (بنظام بنظام اليومية) ، وتقدم باستقالته وتركه مؤقتًا بعد استلامه ، استلامه ، استلامه إلى رئيس الإدارة المركزية.

حذرت دار الكتب المصرية إلى أن هناك الكثير من الأوراق والمستندات الحكومية والحفظ في دار الكتب لا تتم أرشفتها ، يحفظها أيضًا حظها في طرقات المؤسسة حفظ التراث الأسري للحفظ والحفظ وأوائل المطبوعات والدوريات والمخطوطات.

https://www.youtube.com/watch؟v=NIqT21ALFZg

“الرسالة” المفقودة

المجلد الأول ، المجلد الأول ، المجلد الأول الثاني الهجري.

المخطوطة التي تم اكتشاف سرقتها عام 2002.

تشير البيانات إلى أنه قد تم العثور على معلومات ناقلة تتعلق بالنباتات المنقولة.

في عام 2018 نقلت صحيفة الوطن المصرية عن عضو هيئة المخطوطات الإسلامية بجامعة كامبردج البريطانية فيصل الحفيان وبخ إن مخطوطة الإمام الشافعي ظهرت قبل سنوات في أحد مزادات لندن وبيعت لمشتر مجهول ، لتختفي إلى الأبد.

أجرت دار الكتب جردا بعد اكتشاف اختفاء “الرسالة” ، ليتضح اختفاء نحو 300 مخطوطة أخرى ، 109 مصاحف بخط اليد ، لكن قرروا إخفاء الأمر ، واكتفوا بتقرير عن فقد مخطوطة فقط الرسالة خشية التعرض للصراع ، بحسب ما ذكره الرئيس السابق لقسم الترميم اليدوي في دار الكتب بكري سلطان في تصريحات سابقة لصحيفة “الوطن”.

وكان من مؤسستنا ، رابطة ثوار دار الكتب والوثائق “بعد ثورة يناير / كانون الثاني 2011 ، ودعا وقتها ومقامها ، الموقع الجغرافي والطبيعي ، موقع الكتب والطبع ، الكتب التي تواجه خطرًا” التلف أو الف فقدان.

أكد ، أحمد عبد الباسط الباحث في مركز تحقيق التراث والمشرف السابق على قسم المخطوطات والبرديات والمخطوطات في دار الكتب في إصدارات صحفية سابقة ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، محاولات الجرد

عملية إنقاذ

مصير رسالة الإمام الشافعي كاد يلحق بمخطوطة “المختصر في التاريخ” التي ألفها محيي الدين الكافيجي المتوفى سنة 879 هجرية ، ويعالج فيها النظري والتطبيقي لعلم التاريخ ، اكتشفت سرقتها من دار الكتب عام 1976.

توضح الصورة المخطوطة التي تحمل رقم “528 تاريخ” في دار الكتب المصرية مختفية 42 ظهرت للتو ضمن معروضات أحد مزادات دار بونهامز عام 2018 ، لتتدخل الآثار المصرية وتسجيل من إثبات ملكية المخطوطة لدار الكتب المصرية ، لتعود مجددًا إلى مصر.

وفي العام نفسه ، نجحت مصر في وقف بيع مخطوطة نادرة للسلطان المملوكي قنصوة الغوري سرقت من دار الكتب وهرّبت إلى الخارج منذ حوالي 130 عامًا ، وكان مقررا للبيع في صالة “سوثبي” للمزادات بلندن.

مصدومة مثبتة في دار الكتب المصرية منذ عام 1884 ، وحتى عام 1892 ، وذلك قبل ظهورها في المزاد العالمي.

صورة (3) مخطوط الكواكب الدرية في مدح خير البرية المعروفة باسم البردة للبوصيري مقتنيات دار الكتب المصرية.  المصدر: موقع دار الكتب والوثائق المصرية
خبر من أحد أعداد الوقائع المصرية المفقودة (كتاب مصر في المعارض الدولية)

نزيف مستمر

الكتب والمخطوهات النادرة على دار الكتب ، محفوظة ، استوديوهات ، أو من المكتبات ، الجامعة والعامة ودور المحفوظات.

العلاقات الدولية

وفي 21 تشرين الثاني / نوفمبر / تشرين الثاني ، راجع المقال في مجلس الأخبار حول مشروع قانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم 8 لسنة 2009 بشأن حماية المخطوطات.

ونسخها على شكل ورسمات ، ورقية ، ورقية ، ورقية ، ورقية ، ورقية ، ورقية ، وقطعة غيار ، وترميمها ، وترميمها ، وترميمها ، مما يجعلها محافظة عليها.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى