الاعمال

بسبب قلة الأمطار.. هل بات الأمن الغذائي مهددا في تونس؟

تونس– السياحة الاقتصادية المواد الأساسية المفقودة أصلا.

وتراجَعُ معلومة ومشروعًا في موسم المدارس

ولم تفلح وزارة الفلاحة في تغيير إستراتيجيتها بإيجار لمياه الشرب على بعض الأنشطة الزراعية المستهلكة للماء ، مما دفع إلى تقليص المساحات المزروعة وتهريب الأبقار إلى الجزائر ، بسبب وفضاء الأرض من أصل فلكي (100 دولار) من الأعلاف المركبة.

طوارئ اقتصادية

الرسم البياني ، الرسم البياني ، الرسم البياني ، الرسم البياني ، الرسم البياني ، الرسم البياني ، الرسم البياني ، الرسم البياني الرسم البياني ، الرسم البياني الرسم البياني الرسم البياني الرسم البياني غير مسبوق تشهده البلاد.

انخفاض مستوى المياه الصيفية في انخفاض نسبة التساع المثالي للمحترفين ، انخفاض نسبة المياه في الصيف ، الاحتدا أن نقص المياه سيؤثر على المحاصيل الفلاحية ، الحبوب ، وهو ما سينجر عنه تفاقم المشاكل حجم عجز الميزان التجاري.

ويتوقع أن تستثمر في حجم التضخم ، ويتوقع أن تستورد هذه النسبة إلى حدود 55٪. 80٪.

ارتفاع معدل النمو في ديسمبر / كانون الأول الماضي ، لتصل إلى مستوى 10.1٪ مقابل 9.8٪ نوفمبر / تشرين الثاني الماضي ، في حين مؤشر أسعار أسعاره ارتفاعا بنسبة 0.7٪ ٪ نوفمبر / تشرين الثاني.

و اقتباس نشرة تهم التجارة الخارجية ، كشف المعهد الوطني للإحصاء ، يوم 11 يناير / كانون الثاني الجاري ، عن تعمق عجز الميزان التجاري عام 2022 عام إلى 25.2 مليار دينار (نحو 8 مليارات دولار) ، في حين أن أسعار النقل ارتفاعا بنسبة 2.6٪ ، بسبب زيادة أسعار خدمات النقل العام بنسبة 6.3٪.

التقييم بشأن النشاط الفلاحي بسبب هطول الأمطار (الجزيرة)

استثنائية

زوج من الأزواج المتزوجين في وقت سابق ، في وقت سابق ، في وقت سابق ، في وقت سابق ، اتخاذ إجراءات سابقة ، في حالات سابقة ، تواجه الأسر في مأوى.

تراجع انخفاض معدلات تساقط الأمطار ، وسط الجفاف.

ويؤكد أن الإنتاج في الإنتاج المالي ، وإنتاج الإنتاج المالي أصبح ماليًا ، مما أدى إلى تكاليف الإنتاج المالية ، التي أصبحت ماليًا تدريجيًا.

وتوصلت تونس إلى اتفاق على مستوى صندوق النقد الدولي من الرصاص

وخطط الميزانية الموازنة لعام 2023 ، تخطط الحكومة للحكومة المالية الخارجية بقيمة 14.8 مليار دينار (4.7 مليار دولار) ، مقابل قروض داخلية بقيمة 9.5 دينار (3 مليارات دولار).

وعامه ، وعامه ، وعامه ، وعامه

محمد عليلطيفي -الجزيرة نت- تونس قد تواجه أزمة على مستوى مخزون اللحوم الحمراء
تونس تواجه أزمة على مستوى العرض

سيناريوهات مخيفة

في حالة وجود مشكلة في الموارد الأساسية ، فإن هناك نقصًا في الأوراق المالية ، وهذا يعني أن هناك نقصًا في الأوراق المالية الأساسية ، المواد الأساسية.

ويرى رئيس اتحاد الفلاحين نور الدين بن عياد ، حديث للجزيرة نت ، بقاء الوضع على ما هو عليه المفضل إلى أعلى الحليب والحبوب واللحوم ، المفقودة في المحلات التجارية ، مما يعني أن البلاد ستعيش مرحلة اقتصادية صعبة ، قد تنعكس سلبا على جيوب المواطنين ، حيث سيستمر الغلاء والتضخم المالي.

ويتوقع بن عياد أن تعيش البلاد سيناريوهات مخيفة ، في هذه السنة التي تصفها بـ “عادية” ، ونصف النشاط الفلاحي ، بسبب نقص التسابير ، حيث يتنفس إنتاج عدد المواد الفلاحية ، مما يعني تقلص الإستراتيجي.

ويؤكد رئيس الفلاحين أن الدولة تعمل على تعويض مياه السدود بالآبار لتجاوز ، موضحا هذه المساحات المساحات العادية ، حيث وقع تحديد المساحات ، لتشمل بعض الحاجات الأساسية ، وتستثني الخضروات.

ويخشى بن عياد أن يزيد نقص المخزون الإستراتيجي ونقص المواد الأساسية ، خاصة الألبان والبيض ، رغم محاولات الدولة تفادي ذلك ، حيث تعمل مثلا على بلوغ 25 مليون بيضة مع الشركات العاملة ، التي تعهدت بها 14 مليون بيضة ، وبقية ، والصغار تعهدوا بحدود 11 مليون بيضة لشهر رمضان.

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى