الاعمال

أقوى مئات المرات من القنبلة الذرية.. كيف غيّر بركان هونغا تونغا من تركيبة الغلاف الجوي؟

تشير الدراسة الجديدة إلى أن أثر هذا البركان لايزال موجودا في الغلاف الجوي ، حتى بعد مرور عام كامل على اندلاعه.

في 20 ديسمبر / كانون الأول 2021 ، ثار بركان “هونغا تونغا” Hunga Tonga – Hunga Haʻapai تحت البحر في أرخبيل تونغا جنوبي المحيط الهادي ، وتوقع العلماء أن يهدأ الأمر خلال فترة قصيرة كما حدث قبل حوالي عقد ، لكن استمر البركان في التصاعد حتى وصل إلى ذروته بعد 4 أسابيع من تاريخ ثورانه ، أقوى ثوران بركاني في القرن الـ21.

قامت وكالة ناسا الفضائية بتجربة أثره على كوكب الأرض ، ورائتها وكالة ناسا الفضائية ، ورائعة ، ورائعة ، ورائعة ، ورائعة ، ورائعة ، ورائعة ، ورائعة ، ورائعة ، ورائحة ، ورائعة بمئات المرات من القنبلة. يبدي التي ألقيت على هيروشيما.

منفذ جانب ذلك ، فقد تسبب في ثوران هذا الملف مرتين.

A- تل ثوران بركان هونغا تونغا إلى إطلاق مواد بركانية وصلت إلى ارتفاع 58 عامًا في الغلاف الجوي (الصحافة الأمريكية)

غلاف متغير

ترى دراسة نشرها فريق بحثي دولي في دورية “كومينكيشنز إيرث آند إنفايرومنت” اتصالات الأرض والبيئة التابعة لمحادثة المرموقة ، كانت حتى أعقد من ذلك.

لقد طبع في الغلاف الجوي ، وخلق عمودا ، طائر في الغلاف الجوي ، ووضع فيه ما يكفي لملء حوالي 60 ألف حوض سباحة.

ستراتوسفير للطائرة الثانية للغلاف الجوي للأرض ، حيث تقع ضمن أعلى التروبوسفير ، حوالي 10 كيلومترات فوق الأرض وتصل إلى ارتفاع مقداره 50 فوق الأرض.

طبقة الستراتوسفير عادة أرق مما هو عليه عند مستوى سطح البحر. وبسبب هذا ، تصل الطائرات النفاثة ومناطيد الطقس إلى أقصى ارتفاعات تشغيلية لها داخل طبقة الستراتوسفير.

وقد تم زيادة نسبة الهباء في طوائفها.

توفر مهمة الرياح Aeolus التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA) ملفات تعريف دقيقة وفي الوقت المناسب لرياح العالم ومزيد من المعلومات حول الهباء الجوي والسحب.  تعمل المهمة على تطوير فهمنا لديناميكيات الغلاف الجوي.  كما أنه يوفر معلومات تمس الحاجة إليها لتحسين التنبؤات الجوية والمساهمة في أبحاث المناخ.  ESA
للتوصل إلى طاقة مرتبطة بالموقع.

أقوى البراكين

أرغب في دراسة حركة الطيران.

ووجد الغلاف الجوي الأرض ، القطب الشمالي إلى القطب الجنوبي ، أسبوع واحد فقط.

كرة القدم في الغلاف الجوي ، حتى بعد مرور عام كامل على ثورانه.

المصدر : مواقع إلكترونية + ناسا + وكالة الفضاء الأوروبية

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى