الاعمال

أشعر بالضياع وعدم الاستقرار.. ماذا أفعل؟!

هل تشعر بالضياع؟ هل يبدو الاستقرار بالنسبة إليك حلما صعب المنال؟ تعاني من حالة صعبة تجعلها تعاني من حالة صعبة في الخارج.

كثيرا ما نشعر نحن البشر بالضياع الاستقرار ، فهذا زمان اللايقين والتغير. وقد يُورثنا ذلك بدوره الكثير من الحيرة والعجز تجاه ، فكيف نتصرف؟ وكيف ننجو؟ وكيف نتّزن من جديد؟ وما العمل في وجه هذه الفوضى كلها؟

في هذا المقال الإجابة ، الإجابة عن سؤال “لماذا قد نشعر بالضياع والاستقرار” ، وعلوم التفكير التي قد تحصل في التعامل مع هذه الأفكار ، الأفكار التي قد تساعدك في التفكير في أفكار أفكار النفس ، لتصل إلى لاتزان واستقرار أكبر.

لماذا نشعر بالضياع وعدم الاستقرار؟ وهل هي مشكلة دائمة؟

(شترستوك)

بداية ، علينا أن ندرك أن الشعور بالضياع الاستقرار هو جزء أصيل من حياتنا ، فالحياة مزيج من البناء والهدم ، الفوضى ، الاستقرار وعدم الاستقرار ، حتى في العالم الواقع في قلب جميع العمليات الحيوية ، لن تسير عمليات الأيض في أجسامنا دون موت وبناء وبناء أخرى.

لذا ، انظر إلى الواقع ، ولكن انظر إلى إصلاح الخلل في إصلاحه. نمشي فيه. هل إستراتيجية تطورية مهمة الحصول عليها عبر آلاف السنين. قدر معين من الشعور بالضياع ، حتى لتقدير الاتزان والاستقرار حين نحصل عليه (1).

على صعيد آخر ، لا يمكن إنكار أثر الحياة الحديثة على الإنسان (من الناحيتين النظرية والعملية) ، أصبحت حياتنا سريعة ويمتاز زمننا الحالي باجتياح التقنية والسوشيال ميديا ​​لعالمنا ، وليس الثبات ، وعُرضة كل شيء للنقد والتشكيك ، وانهيار السرديات الكبرى التي كانت تعصم الإنسان من الشعور بالضياع والحيرة ، حتى صار الإنسان تحت الحصار (2). يجعل هذا الشعور بالضياع والاستقرار وظرف النظر إلى الأجواء من الحياة. الحلقة الدراسية إلى 34٪ …

تتنوع الأسباب التي تُشعرنا بهذه المشاعر ، وكذلك تتنوع أشكالها (من ظروف موضوعية خارجية ، إلى شعور عام بالخواء وفقدان المعنى مثلا) ، ولا يمكن حصرها في هذا المقال بسبب خصوصية حياة كل شخص وظروفه في الحال ، لكن الأهم من حصر الأسباب والأشكال. تظهر رموز الحالة في حالة وجود مؤشرات ، وهي:

تعطل وظيفي عامّ في حياة الشخص وأدواره الاعتيادية عمليا اجتماعيا أو معاناة نفسية لا يستطيع التعامل أو التأقلم معها داخليا. المجتمع المحيط بما فيه المدى الواسع للسلوكات المقبولة فيه من المجتمع المختلفة (4).

خطوات عملية .. كيف ننجو من الضياع والاستقرار؟

تشير الدراسات إلى القدرة على التعايش مع المشاعر الإيجابية وعدم التأمل وتأجيل العائد الإيجابي هي إحدى علامات النضج النفسي لدى الإنسان (شترستوك)
  • حاول تحديد مصدر مشاعرك

الجيد أن تحاول مساءلة الأفكار التي تختبئ خلف شعورك بالضياع والاستقرار. يبدو أن السبب المباشر في الشعور بحالة جيدة في ظاهرها ، يبدو أن السبب المباشر في الشعور الإنسان بالضياع الاستقرار.

هل شعورك ناتج عن مرحلة عمرية. هل هو نتاج تخبّط سلوكي ، أم بسبب تجربة قاسية كانفصال أو مرض؟ هل هو شعور عامّ بالخواء رغم الظروف الجيدة؟ حاول التفريق بين المشاعر الناتجة عن ظروف ظروف خارجية ، وتلك التي تنبع من ظروف داخلية محيطة بها. هذا هو أفضل جزء منكم. يمكنك أيضًا استخدام بعض التقنيات المستخدمة في تصدير الأفكار إلى الأفكار ، وترشيد الأفكار السلوكية بالشكل الكامل.

  • تستحوذ عليك فتنج إستراتيجيات تأقلم سلبية

لا يمكن للكثيرين أن يتحمّلوا الشعور بالضياع والاستقرار دون اللجوء إلى مهرب يخفف منها عبر الانغماس بشيء آخر. ممارسة الجنس في المطاعم المحلية. هذا يدفعها الثمن الذي يدفعها إلى دفع ثمنها.

تشير الدراسات إلى أن ردود الأفعال وتأثيرها وتأخر العائد الإيجابي (إرضاء مؤجل) هي إحدى أهم علامات النضج النفسي لدى الإنسان ، كما أن استخدام إستراتيجيات الضبط الانفعالي ، ومثل حل المشكلات التي تدلّ على إعادة النظر في ضوئها وتأثيرها ، أكثر من جاغترار أو متنقل (5) (6).

ينصح الكثير من علماء النفس بأن تحدده بنفسك. (شترستوك)

تذكّر أن المشاعر مؤقتة في حدتها وأحيانا حتى بمحتواها وطبيعتها. يقول الفيلسوف سينيكا: “شيئان يعيناننا على تحمّل المشاعر الايجابية ، اشتدت فهي الأغلب عابرة بعد وقت طويل ، وقطعة قماش ، فستصبح غالبًا”. حاول ألا تتعامل مع المشاعر بوصفها معلومات وحقائق ، بلعب بيانات يمكن أن تجدها في محاولة مختلفة ، وتذكّر أن المشاعر تجربة إنسانية لا مناص من خوضها.

وأخيرا وليس آخرا ، تعرّف نفسك بمشاعرك (مثلا: أنت تشعر بالضياع لكنك لستَ “ضائعا” داخليا). تذكّر الأشياء التي تدلل على عكس هذا الشعور ، مثل: قيمك العميقة ، اسماكارك الراسخة ، وما يجعلك أنت كجوهر لا يبدو.

  • حدد قيمك التي ترغب في أن تعيش حياتك بناء عليها

ينصح الكثير من علماء النفس بأن تضع خططًا خطة مباشرة ، وتفكير بكيف أن أواجه ، في نموذج يُدعى بالحياة بالقيم (7) ، مشاعر الضياع الاستقرار وماذا يجب أن أفعل ، فكّر أولاً بم هي القيم التي يجب أن تدفعها إلى الإنسان ، وما هي المبادئ التي أرتضيها نفسي وأرغب بأن أتصرّف بناء عليها ، بعد ذلك ، يمكنك مساءلة سلوكك قياسا القيم التي حددتها لنفسك وتغييرها تِباعا.

هل تعني العائلة لك كل شيء؟ ما موقع الصداقة والطموح والعطاء وغيرها من القيم في حياتك؟ مَن الشخص الذي تريد أن تكونه؟ الكثير من مشاعر الضياع قد تكون مؤشرا غير مباشر لنا أن حياتنا لا تسير وفق القواعد التي تسير وفق القواعد التي تسير وفق القواعد التي نظمناها ، لأنفسنا ، ورائدنا ، وفق معاييرنا ، ورائدنا في المسار إلى الطريق من جديد.

  • “دع ما يريبك إلى ما لا يريبك”

في لحظات الضياع والحيرة الكبرى ، تزداد أهمية المساحات التي تحت سيطرتنا الشخصية ، يشمل ذلك روتينك اليومي وتفاعلاتك مع الآخرين من حولك وردة فعلك تجاه ما يحدث ، وغيرها. تلك الأشياء التي تستطيع أن تقوم بها تحت سيطرتك وتحطّمك ، وهذا أمر مهم جدا ، لأنه سيشعرك بشيء من تلك الأشياء. على سبيل المثال ، في فترة الحجر المنزلي.

، ، ، ، ، قسم ، السابق ، التالي ، التالي ، السابق ، التالي ، السابق ، التالي ، أو السابق ، أو الخريف ، أو الخريف ، العبادات والروحانيات التي توفر لك اليوم الوسائل الاقتصادية في الصباح والجوار ، تحاول ، حتى لو بدأ ذلك ، بترتيب وحدات حولك!

لا تنسَ التقليل من المشتتات ، كاستخدام السوشيال ميديا ​​، مشاهدة تعزّز مشاعرك ايجابية ، ايجابية وجهك في عوالمها الواسعة.

  • تعلّم فنون التخطيط وإدارة الوقت

يبدو الكثير من الظرف والاستقرار بسبب غياب الهيكل والتفكير ووضع الأمور في سياقها ، سواء كان لدى رد فعل سؤال: كيف تخدم أفعالي أو أيامي قيمي؟ (كما في التعليمات الموجودة في القسم السابق) ، أو في الأسبوع الجديد والعام الجديد في الرياضيات.

(شترستوك)

تعلُّم مهارات التخطيط الوقت ستجعلك تنتقل من حيّز ، ومن العالم الخارجي إلى الفعل ، ومن العالم الداخلي إلى الفعل ، وستستطيع وقتها ، إدارة أهم مورد نمتلكه ، وهو البشر ، وهو الوقت ؛ ما سيجعلك تشعر بقلق أكثر بأنك تشعر بضبط الأشياء لكي لا تفرغ من حدها.

من الجيد أن تكون خطة جيدة الخط ، وأخرى طويلة شكل حياتك (مثل: إذا كنت طالبا وسينتهي فصلك القادم بعد 3 أشهر ، اجعل هذه الخطة للأشهر الثلاثة القادمة) ، والأخيرة ستتحول إلى دول أخرى من المستقبل.

لدي خطط واضحة بالنسبة إلى المدد الوظيفي الخاص بالخطط ، التخطيط وأن تكتب ذلك ، التخطيط ، التخطيط ، التخطيط ، التخطيط وخطط العمل ،

  • الجأ لأشخاص تثق بحكمتهم أو لطبيب أو معالج نفسي

نحن كائنات اجتماعية ، ونتأثر بالآخرين بيقدموا … جزء من ناحية ومن ناحية أخرى ومن ناحية التخطيط والأفكار (حيث قدونك في رؤية أمور مختلفة أو اتجاه السلوك نحو السلوك).

العلاج النفسي قد تفيدك ، لأن العلاج النفسي يجعلك أكثر منطقية ، ومن ثم أكثر قدرة على اتخاذ قرارات واعية ، وهذا أول المعرفة الحقيقية كما يقول سقراط: “اعرف ذاتك” ، والكثير من مشاعر الضياع تتأتّى من عدم معرفتنا لأنفسنا. إلا أنه من المهم التنويه هنا إلى أن العلاج النفسي ليس إرشادا مباشرا ولا إخبارا بما يجب أن تفعله وما تفعله ، ولا ينزع عنك مسؤوليتك الذاتية وحريتك الشخصية. أصدقائنا أو أصدقائنا أو معلمينا أو حتى علماء الدين… إلخ.

أدوات قدّمها

  • سِجلّ الأفكار: جدول إعادة بناء الأفكار (أحد تقنيات العلاج المعرفي الأفكار)

  • كتاب: 12 قاعدة للحياة – جوردن بيترسون

يُعتبر المعالج النفسي الكندي الشهير والمُثير للجدل جوردت بيترسون. في هذا الكتاب تضع بيترسون خلاصة مشاهداته حول الفوضى والشعور بالضياع في العالَم الحديث ، تقنيات حديثة ورائعة في تعلُّم هذه الكلمة من ورائها ، وضيياع ولأولئك الذين تتراوح أعمارهم بالتخلّص من حياة عبثية بلا معنى. يناقش بيترسون في الكتاب عدد من المعلومات حول الرحم.

  • كتاب: العادات الذريّة العادات الذرية – جيمس كلير

يُعلّمنا جيمس كلير في كتابه الشهير العادات ، وعلامتنا ، يمكننا أن نرى أنفسنا في حياتنا ، يمكننا أن نجعلنا معك ونجاحنا في الحصول على معلومات حولنا ونفسنا. عادات جيّدة والتخلّص من العادات السيئة.

  • تطبيق هاتفي: لم التأمل

تطبيق توازن: يوفر تطبيق توازن “جلسات قصيرة باللغة العربية يمكنك الاستماع لها.

خطوات تمرين التأمّل الذهني

يمكنك اتباع الخطوات الآتية في التأمل في التأمل:

  • استرخِ في مكان جلوسك وأغمض عينيك

تجسَّد بضع دقائق ، استشعر حركة تطويقك وركّز عليها.

  • استرجع الموقف الذي حدث في الماضي وما زال يؤلمك

ماذا كان هذا الموقف؟ ومتى حدث؟ ومَن كان بصحبتك؟ وما المشاعر التي يستثيرها تذكره؟

  • لاحظ أول فكرة تخطر لك عند استرجاع هذا الموقف

كيف تُعرّف هذه الفكرة؟ هل تلوم شخصا من الماضي ، أم تُحمّل نفسك المسؤولية؟

  • ركزّ على تأثير هذه الفكرة على جسدك

هل انعكس شعورك تجاه أفكارك على جسدك؟ هل تشعر بالضيق أم بالراحة؟ راقب التأثير الجسدي عدة دقائق.

  • عُدْ إلى التنفس

ركّز انتباهك على مراقبة أنفاسك.

  • افتح عينيك ، دوّن كل الأفكار التي طرأت خلال جلسة التأمل

ما شعورك الآن؟ ما الأعراض التي تلاحظها؟ ما الأفكار التي خطرت لك وأنت مغمض العينين؟

_____________________________________________

المصادر

  1. برايس ، شبيبة (2022). الجوانب التطورية لاضطرابات القلق. حوارات في علم الأعصاب السريري.
  2. الذات تحت الحصار ، الفلسفة في القرن العشرين ، ريك رودريك.
  3. Bandelow، B.، & Michaelis، S. (2022). وبائيات اضطرابات القلق في القرن الحادي والعشرين. حوارات في علم الأعصاب السريري.
  4. علم النفس غير الطبيعي ، رونالد ج. كومر.
  5. Aldao، A.، Nolen-Hoeksema، S.، & Schweizer، S. (2010). استراتيجيات تنظيم العاطفة عبر علم النفس المرضي: مراجعة التحليل التلوي.
  6. ويلسون ، إيه سي ، لينجوا ، إل جي ، تينينكو ، جيه ، تايلور ، إيه ، وترانسيك ، إيه (2009).
  7. الملامح الفسيولوجية أثناء تأخير الإشباع: الارتباط بمشاكل الانفعال والتنظيم الذاتي والتكيف ..
  8. الحياة مدفوعة القيمة من Ivy Hall ، دكتوراه. في علم النفس العيادي | هيلثي بسيك

.
المصدر www.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى